السعيدي: تعليق جلسة «النواب» إلى أن يتم تعديل الإعلان الدستوري قبل قانون الاستفتاء

عضو مجلس النواب على السعيدي. (الإنترنت)

علق مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، الجلسة التي استؤنفت بعد صعوبة، جراء الاشتباكات التي شهدها محيط المجلس بين أفراد الحرس الرئاسي وبعض الرافضين لقانون الاستفتاء على الدستور.

وقال عضو مجلس النواب على السعيدي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إنه تم تعليق الجلسة على أن يتم تعديل الإعلان الدستوري قبل قانون الاستفتاء.

وأكد عضو مجلس النواب عبد المنعم بالكور أن الجسة رفغت بسبب عدد من المعرقلين لتمرير القانون، دون إجراء تعديل ستوري لتمرير المادة السادسة، والتي تنص على أن «ينال مشروع الدستور ثقة الشعب إذا صوت له بـ(نعم) أغلبية ثلثي الأصوات الصحيحة للمقترعين الليبيين، وبنسبة لا تقل عن 51% من المسجلين بسجلات المفوضية بكل دائرة من الدوائر الثلاث، وتحال نتيجة الاستفتاء مباشرة للهيئة التأسيسية للمصادقة عليه كدستور دائم ويعتمده مجلس النواب».

اقرأ أيضًا:
مشاجرة بالأسلحة داخل مقر مجلس النواب بين أفراد «الحرس الرئاسي»

وأضاف بالكور، أن بعض النواب من المنطقة الشرقية اعترضوا مطالبين بضرورة تضمين التعديل الدستوري للتصويت، إلا أن عدد النواب المتواجدين اليوم لا يكفي للتصويت على التعديل الدستوري، حيث إن التعديل يحتاج إلى 120 صوتا، أما قانون الاستفتاء فيحتاج إلى أغلبية مطلقة حسب قرار اللجنة الاستشارية..

وتوقفت «المشاجرة المسلحة» بين أفراد جهاز الحرس الرئاسي وبعض الرافضين قانون الدستور، والتي أسفرت عن إصابة عضو مجلس النواب عن طبرق صالح هاشم، وأحد عناصر جهاز الحرس الرئاسي.

وقال مصدر أمني في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، إن المشاجرة نشبت بين أفراد الحرس الرئاسي، إلا أن النائب عن طبرق صالح هاشم تدخل لفض الاشتباك، مما أدى إلى تعرضه لإصابة بسيطة، نقل على إثرها إلى مركز طبرق الطبي وحالته الصحية مستقرة.

المزيد من بوابة الوسط