بسبب المعارك المسلحة.. طرابلس السابعة بين أسوأ عشر مدن بالعالم في 2018

جاءت العاصمة الليبية طرابلس في المرتبة السابعة بين أسوأ عشر مدن ملائمة للعيش في العام 2018، بسبب المعارك المسلحة التي تندلع داخل المدينة، والصراعات القائمة دون حل، وذلك رغم تحسن ترتيبها عن العام 2017، عندما حلت ثالثة بين أسوأ أربع مدن بعد دمشق ولاغوس.

وصنف الاستطلاع السنوي، الذي تجريه وحدة المعلومات التابعة لمجلة «إيكونوميست» البريطانية، مدينة طرابلس في المرتبة السابعة بين أسوأ عشر مدن ملائمة للعيش. وقال تقرير وحدة المعلومات إن ارتفاع معدلات الجريمة وعدم الاستقرار والإرهاب لعب دورًا كبيرًا في تصنيف المدن الأقل ملاءمة للعيش.

ولا تزال العاصمة السورية دمشق تتصدر قائمة أسوأ المدن في 2018، مسجلة 30.7 نقطة، تعبقها مدينة دكا في بنغلاديش، ولاغوس في نيجيريا وكراتشي في باكستان، وفق ما نقلته شبكة «بي بي سي» البريطانية اليوم الثلاثاء.

وضمت قائمة أسوأ المدن أيضًا مدينة بورت مورسبي، عاصمة بابوا غينيا الجديدة، وهراري، عاصمة زمبابوي، والعاصمة الجزائرية، ومدينة دوالا في الكاميرون ودكار في السنغال.

وتصدرت العاصمة النمساوية فيينا هذا العام قائمة أفضل المدن ملائمة للعيش، متفوقة على مدينة ميلبورن التي تصدرت القائمة لسنوات.

ويعتمد الاستطلاع السنوي للمجلة على تصنيف 140 مدينة حول العالم، وفق 30 عاملاً متعلقًا بالاستقرار السياسي والاجتماعي، ومعدلات الجريمة والتعليم والوصول إلى الرعاية الصحية، وغيرها من «عوامل المعيشة»، والذي يتضمن أفضل وأسوأ الظروف الملائمة للمعيشة.

وهيمنت المدن الأسترالية والكندية على المراتب العشر الأولى في هذا التصنيف، حيث حلت أديليد الأسترالية في المرتبة العاشرة، وسيدني في المرتبة الخامسة، وملبورن في المرتبة الثانية، في حين أتت مدينة كالاغري الكندية في المرتبة الرابعة، وفانكوفر في السادسة، وتورونتو بالتساوي في المرتبة السابعة.