تقرير أممي: 3 - 4 آلاف مقاتل في تنظيم «داعش» بليبيا

قدر خبراء بالأمم المتحدة أعداد مقاتلي تنظيم «داعش» المتبقين في ليبيا بين ثلاثة وأربعة آلاف مقاتل موزعين في أنحاء متفرقة من البلاد.

وقال الخبراء في تقرير وُزع أمس الإثنين على الدول الأعضاء بالمنظمة إن تنظيم «داعش» لا يزال يملك القدرة على شن هجمات خطيرة داخل ليبيا وعبر الحدود، رغم خسارة معقله الرئيس في مدينة سرت الساحلية، والضربات الجوية التي استهدفت مواقعه.

وأرجع ذلك إلى زيادة قدرة التنظيم على استخدام تكتيكات قتالية غير متماثلة، وإلى استخدام أجهزة متفجرة وعبوات ناسفة، وفق ما نقلته جريدة «ذا تايم» الأميركية.

وتحدث التقرير أيضًا عن تنظيم «القاعدة»، وقال إن مساعي التنظيم للعودة إلى ليبيا مستمرة. ويركز تقرير مجموعة الخبراء على تقييم أعداد تنظيم «داعش» المتبقين في الدول التي أعلن وجوده فيها، وتقييم قدرته على البقاء، وذلك بعد الخسائر التي مني بها في سورية والعراق وليبيا.

وفي سورية والعراق، قال التقرير إن أعداد مقاتلي «داعش» تصل إلى ثلاثين ألف مقاتل، مضيفًا أن الشبكة العالمية الموالية له تشكل تهديدًا مستمرًا، رغم خسائره الكبيرة.

وتوقع أن «تنجح مجموعات سرية من عناصر وقيادات التنظيم في البقاء داخل سورية والعراق»، مع وجود مجموعات كبيرة من الموالين في ليبيا وأفغانستان وجنوب شرق آسيا وغرب أفريقيا.

وفيما يخص تنظيم «القاعدة»، قال التقرير إن شبكة التنظيم تظهر نوعًا من المرونة، وإنها تمثل قوة أكبر من «داعش» في بعض المناطق، مثل الصومال واليمن وجنوب آسيا وإقليم الساحل في أفريقيا.

المزيد من بوابة الوسط