«فرونتكس»: المهاجرون باتوا يتجنبون طريق المتوسط الأوسط الرابط ليبيا بالسواحل الإيطالية

غرق قارب يقل مهاجرين غير شرعيين في البحر المتوسط. (الإنترنت)

أعلنت وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي «فرونتكس»، ارتفاع عدد المهاجرين الواصلين لإسبانيا إلى 8800 مهاجر في شهر يوليو هذا العام، مقارنة بـ2300 للفترة نفسها من العام 2017.

لكن «فرونتكس» حرصت على التأكيد أن ارتفاع عدد القادمين إلى إسبانيا عبر طريق المتوسط الغربي لم يؤثر على الانخفاض الإجمالي لعدد هؤلاء الذين نجحوا في الوصول إلى أوروبا هذا العام.

ونوه التقرير بأن المهاجرين باتوا بالفعل يتجنبون طريق المتوسط الأوسط، أي الذي يربط ليبيا بالسواحل الإيطالية، إذ نجح 1900 مهاجر فقط في الوصول إلى أوروبا عبر هذا الطريق الشهر الماضي، حيث «يشكل هذا الرقم تراجعًا قدره 83% عما كان عليه الحال في الشهر نفسه من العام 2017»، كما جاء في التقرير الذي نشرت وكالة «آكي» مقتطفات منه.

وأوضح التقرير أن ثلاثة أرباع المهاجرين الذين عبروا المتوسط خلال الأشهر الأولى من هذا العام وصولاً إلى إسبانيا أتوا من المغرب ومن دول جنوب الصحراء.

وتسلط فرونتكس الضوء على تزايد أعداد القادمين عبر ما يُسمى طريق المتوسط الشرقي، أي عبر اليونان، فـ«هذا يعود بالدرجة الأولى إلى تزايد فاعلية عمليات ضبط حركة المهاجرين على الحدود البرية الطويلة بين اليونان وتركيا» وفق التقرير.

أما المقارنة بين الأشهر السبعة الأولى من هذا العام بمثيلاتها من العام الماضي، فتظهر أن عدد المهاجرين القادمين إلى إيطاليا عبر ليبيا قد تراجع بمقدار 81%.

ويلاحظ التقرير وجود طرق فرعية بديلة خاصة في منطقة البلقان، حيث هناك حركة تدفق مهاجرين لا يستهان بها عبر ألبانيا، الجبل الأسود أو البوسنة والهرسك، وصولاً إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وسجلت فرونتكس وصول حوالي 73500 مهاجر إلى أوروبا عبر مختلف الطرق خلال الفترة ما بين يناير ويوليو من هذا العام، مما يعني انخفاضًا بمعدل النصف تقريبًا قياسًا بالفترة نفسها من العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط