مستشفى المقريف يتسلم 15 جثة لمسلحين قتلوا في اشتباكات مع الجيش قرب أجدابيا

تسلم مستشفى الشهيد أمحمد المقريف أجدابيا التعليمي المركزي، 15 جثة، لمسلحين قتلوا خلال اشتباكات جرت اليوم الإثنين بينهم وعناصر من الكتيبة «101» مشاة التابعة للجيش الليبي، قرب بوابة الـ200 بمنطقة المخيلي الواقعة على الطريق الرابط بين مدينتي أجدابيا وطبرق.

وأوضح مصدر أمني بمديرية أمن أجدابيا لـ«بوابة الوسط» أنّ المسلحين، كانوا قادمين من منطقة «الظهر الحمر» في مدينة درنة وحوصروا من قبل جنود الكتيبة 101، قبل أن يشتبكوا معهم، ويتمكنوا من قتل «جميع العناصر الإرهابية الـ15 الهاربة من موقع الاشتباكات الدائرة في منطقة الظهر الحمر، وجرى نقلهم إلى مستشفى الشهيد أمحمد المقريف أجدابيا التعليمي المركزي».

وأكد المصدر الأمني أن كتيبتي «21 حرس الحدود» و«101 مشاة» التابعتين للجيش «تقومان بتمشيط طريق الـ200 بشكل كامل للتأكد من خلوها من أي عناصر إرهابية».

وأضاف مصدر عسكري من غرفة عمليات أجدابيا لـ«بوابة الوسط» أن القتلى «خرجوا من مدينة درنة صباح اليوم إلى منطقة المخيلي ومنها إلى بوابة الـ 200 على طريق أجدابيا طبرق وقامت الكتيبتان 101 مشاة و21 حرس الحدود بالتعامل معهم بعد رصد تحركاتهم وتمكنتا من قتلهم وأسر واحد منهم » دون ذكر مزيد من التفاصيل.