الانتخابات والإصلاح الاقتصادي في مباحثات السراج مع السفيرة الكندية

السرج والسفيرة الكندية. (الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي للسراج)

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الأحد، ملفي الإصلاحات الاقتصادية والانتخابات العامة المقررة نهاية هذا العام خلال لقائه سفيرة كندا لدى ليبيا هيلاري تشايلدز آدامز، والمستشارة ومديرة الأمن كارلا كاستنيا، بحضور المستشار السياسي للرئيس طاهر السني، وعدد من مسؤولي المجلس الرئاسي ووزارة الخارجية.

وعبرت السفيرة عن سعادتها بلقاء السراج، وتقديرها لما يبذله من جهود لتحقيق الاستقرار في ليبيا، وأكدت دعم كندا لحكومة الوفاق الوطني، وفقًا للمكتب الإعلامي لرئيس المجلس، حسب الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي للسراج.

وأشارت السفيرة إلى تطلع بلادها لتطوير علاقات التعاون المشترك، وتطرقت خلال حديثها إلى متابعتها لموضوع الإصلاحات الاقتصادية التي تعتزم الحكومة إطلاقها.

من جانبه رحب السراج بالسفيرة مشيدًا بموقف كندا الداعم حكومة الوفاق الوطني وللمسار الديمقراطي في ليبيا، وعرض مستجدات الموقف السياسي، وقال السراج إنه طالب بهذه الإصلاحات الاقتصادية منذ أكثر من عامين، لتصحيح التشوهات في الوضعين النقدي والاقتصادي.

وأشار إلى الاتفاق الذي تم بحثه أخيرًا مع مصرف ليبيا المركزي لمعالجة سعر صرف الدينار، ومعالجة الدعم على المحروقات، وعدد من الإجراءات الأخرى التي تستهدف تصحيح تلك التشوهات، وأضاف أنه تجنبًا لجدل قانوني مثار بشأن تلك المعالجات، فإن مصرف ليبيا المركزي سيتولى الأمر كجهة مختصة.

وتطرق الاجتماع إلى موضوع الانتخابات حيث اتفق الجانبان على ضرورة توافر قاعدة دستورية سليمة لإجرائها، وأهمية أن تكون الانتخابات البرلمانية والرئاسية متزامنة، وبحث الاجتماع عددًا من مجالات التعاون المتاحة بين البلدين، حيث وافقت السفيرة على مطالب السراج بوضع برنامج للمنح الدراسية لطلبة الدراسات العليا، وبرنامج آخر للتدريب في المجال المهني والتقني.

وعبر السراج عن تطلعه لعودة السفارة الكندية لاستئناف عملها من مقرها في العاصمة طرابلس، لما لذلك من تأثير إيجابي على عملية التنسيق والتواصل وتطوير علاقات التعاون بين البلدين الصديقين، كما دعا إلى تسهيل إجراءات التأشيرة للمواطنين الليبيين.