الهجرسي لـ«بوابة الوسط»: الدولة الليبية أغلقت كافة الطرق أمام مهربي المحروقات

أكد رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز ميلاد الهجرسي، اليوم السبت، أن الدولة الليبية أغلقت كافة الطرق أمام مهربي المحروقات بعد تعاون القوات البرية والبحرية والجوية أيضًا.

وقال الهجرسي لـ«بوابة الوسط»، «إن جميع الجهات تتواصل مع لجنة أزمة الوقود والغاز لوقف التهريب وتدفق المهربين إلى الأراضي الليبية، وإغلاق الطرق والمنافذ عليهم»، مؤكدًا أنه «سيتم الضرب بيد من حديد لكل مَن تسول له نفسه بالتطاول على الدولة الليبية من المهربين».

وأضاف: «هناك عدة جهات سقطت عنها الأقنعة بسبب تقاعسها في التعاون مع لجنة أزمة الوقود والغاز والقوات التي تحارب المهربين»، داعيًا الجميع إلى «التعاون لفرض هيبة الدولة» وأن يكون هذا العمل الذي وصفه بـ«التاريخي» عملاً جماعيًّا.

وأشار الهجرسي إلى أن لجنة أزمة الوقود والغاز تسعى للتواصل مع كافة الجهات شرق البلاد وغربها وجنوبها، وتوحيد الجهود لمحارية ظاهرة التهريب التي تفشت مؤخرًا بشكل صارخ ومحاربة المهربين.

وأثنى الهجرسي على جهود القوات البحرية والبرية والجوية، مؤكدًا ضبط أربعة صيادين تونسيين فجر اليوم السبت على متن مركب خشبي كبير يقوم بأعمال الصيد غير القانوني في المياه الليبية دون ترخيص.

وأضاف الهجرسي أن دورية تابعة لحرس السواحل، القطاع الغربي، تمكنت من ضبط المركب التونسي ويدعى (فاطمة) على بعد (20) ميلاً شمال منطقة بوكماش، بعد اشتباكات مسلحة مع الدورية في نقطة مصفاة الزاوية.

ونوه الهجرسي إلى أنه جرى التحقيق في الواقعة من قبل الجهات المختصة والتحفظ على مركب الصيد التونسي في نقطة حرس السواحل بميناء مصفاة الزاوية.

يشار إلى أن الحدود الليبية - التونسية تشهد اضطرابات بعد تشديد الإجراءات الأمنية لمكافحة التهريب.

المزيد من بوابة الوسط