«إخوان الجزائر» يدعون إلى حل سياسي عاجل للأزمة الليبية

رئيس حركة «مجتمع السلم» الجزائرية، عبد الرزاق مقري. (الإنترنت)

طالب حزب إسلامي جزائري يمثل تيار الإخوان، حكومة البلاد بالقيام بواجبها تجاه الأزمة الليبية، عبر السعي للوصول إلى حلول سياسية تحفظ الحقوق المشروعة.

ونددت حركة «مجتمع السلم»، وهي أكبر حزب إسلامي في الجزائر، في بيان صادر عنها السبت، اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، باستهداف المدنيين في ليبيا وسورية واليمن، داعية الحكومات العربية والمنظمات الدولية إلى «حل عاجل للأزمة الليبية، والمسارعة إلى حقن الدماء والوصول إلى الحلول التي ترعى الحقوق المشروعة للشعوب في الكرامة والحرية والأمن والسيادة على الأرض والثروات».

وأعربت حركة «مجتمع السلم» عن أسفها، بسبب «تراجع الدبلوماسية الجزائرية عن القيام بجهودها تجاه حل الأزمة الليبية»، داعية إياها إلى «القيام بواجبها تجاه القضية الليبية بما يساهم في إخراج المنطقة من حالة الفوضى والاقتتال».

وشددت على ضرورة الاستفادة من حالة المصداقية التي تتسم بها السياسة الخارجية الجزائرية الراهنة لحل هذا الملف.

وقال رئيس حركة «مجتمع السلم» الجزائرية، عبد الرزاق مقري، إن إصدار البيان جاء بسبب «تفكك الوضع في المنطقة العربية وانتشار حالة الفرقة والاحتراب المستدام، في ظل تقتيل وتشريد للمدنيين»، في إشارة إلى الوضع في ليبيا واليمن وسورية والعراق وفلسطين.

وطالب كل القوى الحية في الأمة، بمواجهة هذه الوضعية بـ«رص الصفوف وتفويت الفرصة»، على ما سماها «الأنظمة المقامرة، والجماعات المغامرة، واللوبيات المتاجرة بحاضر ومستقبل المنطقة العربية وأمن وسلامة وسيادة شعوبها».

وفسر متابعون اهتمام «إخوان الجزائر»، بحل عاجل للأزمة الليبية بأنه «يأتي في إطار عرض خدماتهم على حكومة البلاد للقيام بوساطة بين الحركات الإسلامية الليبية للمساهمة في دفع عملية التسوية السياسية، والوصول إلى استحقاقات برلمانية ورئاسية قبل نهاية العام».

المزيد من بوابة الوسط