السفارة الأميركية تدين الهجوم على مخيم تاورغاء وتدعو الجميع لدعم «ليبيا موحدة»

جانب من آثار اقتحام مخيم طريق المطار (صفحات رواد فيسبوك)

دانت السفارة الأميركية لدى ليبيا بـ«شدة»، الإجلاء القسري لعائلات تاورغاء من مخيم طريق المطار.

اقرأ أيضًا:
أحد نشطاء تاورغاء يكشف تفاصيل الهجوم على مخيم النازحين والجهة المسؤولة عنه

ودعت السفارة الأميركية، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الجمعة، جميع الأطراف إلى العمل سوية لدعم ليبيا موحدة سلمية آمنة ومستقرة.

وتعرض المخيم الذي يضم حوالي 2000 من النازحين داخلياً إلى مداهمة خلال هذا الأسبوع من قبل أحد الأجهزة الأمنية العاملة في طرابلس، ما أسفر عن احتجاز أكثر من 80 نازحاً، بينهم أربعة قاصرين متهمين بارتكاب أنشطة إجرامية، بحسب بيان البعثة الأممية.

وتداول عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صورًا تُظهر عملية اقتحام وهدم لأجزاء من مخيم لنازحين من تاورغاء يقع بمنطقة الفلاح وطريق المطار بمدينة طرابلس.

وأظهرت الصور المتداولة آثار المداهمات التي قال نشطاء من تاورغاء إن جرافات ثقيلة نفذتها، ما أدى لخروج عدد من العائلات من المخيم، تاركين مقتنياتهم، فيما أرجع البعض ذلك إلى «تصرفات غير مسؤولة من بعض شباب المخيم من تعاطي وترويج وغيرها، أدت إلى تحمل سكان المخيم المسؤولية».

ودانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة «الإجلاء القسري» للعوائل النازحة من تاورغاء من مخيم طريق المطار في وقت مبكر من صباح اليوم، وتركهم بلا مأوى، للمرة الثانية منذ سبع سنوات.

اقرأ أيضًا: اقتحام بالجرافات لمخيم نازحي تاورغاء بطرابلس

المزيد من بوابة الوسط