توقيع اتفاقية للتعاون القضائي المتعلق بتأمين الحدود بين ليبيا والنيجر والسودان وتشاد

وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد سيالة. (الإنترنت)

أعلن وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد سيالة، التوقيع على اتفاق للتعاون القضائي المتعلق بتأمين الحدود بين ليبيا والنيجر والسودان وتشاد، وكذلك لائحة لجنة التنسيق والمتابعة، تعزيزًا للاتفاق الأمني الموقع بين هذه الدول.

وقال سيالة في تصريح لوكالة الأنباء الليبية «وال»، إن هذا التوقيع جاء في ختام الاجتماع الثالث الذي عُقد بالعاصمة السودانية الخرطوم أمس الخميس بمشاركة وزراء الخارجية والدفاع والداخلية والعدل ورؤساء الأركان ومسؤولي الأجهزة الأمنية في كل من ليبيا والنيجر والسودان وتشاد.

واستعرض سيالة الخطوات والاجتماعات التى سبقت ومهدت لتوقيع كل هذه الاتفاقات الأمنية التي تهدف إلى تعزيز التعاون الأمني وبناء شراكات أمنية بين البلدان الأربعة، لتوحيد جهودها في تأمين حدودها المشتركة، ومكافحة الإرهاب والحركات السالبة والاتجار بالبشر وتجارة المخدرات والجرائم العابرة للحدود.

وقال: «بتاريخ 31 من شهر مارس من العام الحالي وبالقمة الأفريقية التى عقدت بالعاصمة الرواندية كيغالي، اتفق الرؤساء وبمبادرة ليبية على العمل الرباعي - ليبيا - تشاد - السودان - النيجر لحماية ومراقبة الحدود».

وأضاف: «بتاريخ 3 من أبريل الماضي، دعا رئيس جمهورية النيجر إلى اجتماع لوزراء الخارجية والداخلية ورؤساء الأجهزة الأمنية بالعاصمة نيامي وخلال هذا الاجتماع تقدمت ليبيا بمشروع مذكرة تفاهم بالخصوص».

وأشار سيالة إلى أن «اللجنة الوزارية عقدت اجتماعها الثاني بتاريخ 31 من شهر مايو الماضي بالعاصمة النيجرية نيامي، وخلالها تم تحويل مذكرة التفاهم إلى بروتوكول أو اتفاق وتم التوقيع عليه والاتفاق كذلك على إشراك وزراء العمل والتأكيد على ضرورة توقيع اتفاق للتعاون القضائي ينص على ضرورة ملاحقة المتهمين وتسليمهم».

وحول الاجتماع الوزاري الثالث الذي احتضنته العاصمة السودانية الخرطوم أمس الخميس اوضح سيالة انه شهد التوقيع على اتفاق التعاون القضائي وايضا التوقيع على لائحته التنفيذية.

وأضاف انه تم الاتفاق على ان تستضيف العاصمة التشادية انجامينا مركز العمليات لاعتبارات جغرافية على ان تعقد اللجنة اجتماعها خلال شهرين لإظهار المركز حيز التنفيذ ، مشيرًا  إلى أنه تم الاتفاق كذلك على عقد الاجتماع القادم للجنة الوزارية وهو الرابع - بالعاصمة النيجرية نيامي منتصف نوفمبر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط