الحكومة الموقتة تمنح شركة أميركية الإذن لإنشاء ميناء سوسة

جانب من ساحل مدينة سوسة الليبية في الشمال الشرقي (أرشيفية: الإنترنت)

منحت وزارة الاقتصاد والصناعة في الحكومة الموقتة، اليوم الخميس، الإذن لشركة «غيدري سرج» الأميركية لتطوير وإنشاء مشروع ميناء سوسة للحاويات.

واشترط إذن التنفيذ الصادر عن الوزارة على الشركة تأسيس أحد الأشكال القانونية المذكورة في القانون رقم 23 لسنة 2010 بشأن النشاط التجاري، وأخذ الموافقات والأذونات اللازمة وفق القانون.

وأشار القرار إلى ضرورة مراعاة الضوابط القانونية فيما يتعلق بنسب تشغيل العمالة، والمواد الخام والآلات اللازمة للمشروع وبرامج التدريب، وإحلال العمالة الوطنية محل الأجنبية في المدة المحددة قانونًا.

«غيدري» الأميركية: خطط بمليار دولار لإعادة تطوير ميناء سوسة

وأضاف أن فرع الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة بالمنطقة الشرقية، هو من يتولى الإشراف على المشروع، وقيده في السجل الاستثماري طبقاً لأحكام القانون رقم 9 لسنة 2010، ولائحته التنفيذية.

وكانت الحكومة الموقتة أذنت للهيئة العامة للمواصلات والنقل في العام 2015 بالتعاقد بنظام «B.O.T» (البناء والتشغيل ثم نقل الملكية)، لإنشاء مشروع ميناء سوسة البحري مع إحدى الشركات المتخصصة، وذلك بهدف جلب مستثمرين وشركات بحرية عالمية لتتعامل مع الميناء، وتعريف شركات النقل البحري به.

ميناء سوسة «أحلام مشروعة» على البحر المتوسط

ويُعتبر ميناء سوسة الجديد أقرب نقطة للساحل الليبي للسفن العابرة من قناة السويس إلى مضيق جبل طارق حيث يمكن تقديم الخدمات للسفن العابرة وبذلك يعتبر ميناء سوسة البحري نقطة عبور مميزة على الساحل الليبي والبحر المتوسط مما يكسبه أهمية استراتيجية محليًا ودوليًا.

وذكرت جريدة «واشنطن تايمز» الأميركية الأسبوع الماضي، أن شركة «غيدري» جهزت خططًا بقيمة مليار دولار لإعادة تطوير ميناء للمياه العميقة في مدينة سوسة الليبية، حيث زار مؤسس الشركة مايكل غيدري، ليبيا عشرات المرات منذ العام 2012، لإقناع المسؤولين بإعادة بناء ميناء سوسة.

شركة البريقة: إنشاء مرفأ نفطي بميناء سوسة البحري

المزيد من بوابة الوسط