«خارجية الوفاق» تؤيد موقف السعودية في الأزمة مع كندا

وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد سيالة. (صورة من خارجية الوفاق)

أصدرت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، بيانًا اليوم الأربعاء، استهجنت فيه ما وصفته بـ«تجرؤ» بعض الدول وتدخلها في الشؤون الداخلية لدول أخرى، في إشارة للأزمة الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وكندا، على خلفية احتجاز الأولى ناشطين لحقوق الإنسان.

وقالت «خارجية الوفاق»، في بيان صادر عنها اليوم، إن «ليبيا من الدول التي اكتوت من مثل هذه الإجراءات والسياسات والممارسات والتصريحات، التي من شأنها المساس بسيادة واستقرار الدول»، مؤكدة وقوفها إلى جانب السعودية فيما تعرضت له مؤخرا، من «تدخلات في شؤونها الداخلية». داعية إلى «تسوية هذه الخلافات بالطرق الودية».

اقرأ أيضًا: السعودية تتخذ خطوة تصعيدية جديدة في خلافها مع كندا

كانت السعودية جمدت التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة مع كندا وطردت السفير الكندي هذا الأسبوع، مما دفع كندا للسعي إلى مساعدة الإمارات وبريطانيا لنزع فتيل النزاع.

وسلط الخلاف مع كندا الضوء على اعتقال عشرات النشطاء السياسيين والحقوقيين في السعودية خلال العامين الماضيين.

وتعتزم كندا السعي للحصول على مساعدة الإمارات وبريطانيا لنزع فتيل نزاع دبلوماسي متصاعد مع السعودية. لكن الولايات المتحدة وروسيا نأيتا بنفسيهما عن التدخل لحل الخلاف بين كندا والسعودية، ودعت موسكو وواشنطن البلدين إلى حل خلافهما بنفسيهما.

قالت السعودية، اليوم الأربعاء إنها أوقفت جميع برامج علاج المرضى في كندا وتعمل على نقل كل المرضى السعوديين من المستشفيات هناك، وذلك وسط خلاف متصاعد بعد أن حثت أوتاوا الرياض على الإفراج عن نشطاء حقوقيين.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السعودية أوقفت إرسال المرضى إلى المستشفيات الكندية و«تعمل على التنسيق من أجل نقل جميع المرضى السعوديين من المستشفيات الكندية... تنفيذا لتوجيه المقام السامي الكريم»، بحسب كالة «رويترز».

ولم يتضح كم عدد المرضى السعوديين الذين سيتأثرون بالقرار وكم منهم مشمول بنظام الرعاية الصحية في المملكة. وتقدم الحكومة خدمات رعاية صحية للموظفين الحكوميين من خلال عدة وكالات حكومية.

كلمات مفتاحية