عودة دخول سيارات الإسعاف من معبر رأس جدير

بوابة الخروج من ليبيا إلى تونس في معبر رأس إجدير. (الإنترنت)

أكد مدير معبر رأس جدير، العميد عبد السلام العمراني، أن سيارات الإسعاف تمكنت من دخول الأراضي الليبية.

وكان المتظاهرون في منطقة بنقردان منعوا، الثلاثاء، سيارات الإسعاف من العودة إلى الأراضي الليبية، لكن المشكلة تم حلها صباح اليوم الأربعاء، بحسب العمراني.

اقرأ أيضًا:
مظاهرات بن قردان تجبر الجانب الليبي على غلق معبر رأس جدير

وقال العمراني في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن سيارات الإسعاف التي تنقل حالات مرضية حرجة استأنفت دخولها إلى تونس عبر منفذ رأس جدير الحدودي، مشيرًا إلى أنه «بالنسبة للسيارات الخاصة وسيارات النقل العائدة من تونس إلى ليبيا لا يزال المتظاهرون يمنعونها من العودة، الأمر الذي أجبرهم على العودة عبر معبر ذهيبة وازن الحدودي».

وكان  رئيس مكتب المباحث العامة والتفتيش الأمني التابع لحكومة الوفاق الوطني بمنفذ رأس جدير، محمد مرضية، نفى الثلاثاء ما أُثير عن فتح المنفذ من الجانبين الليبي والتونسي، مؤكدًا أن متظاهرين من منطقة بنقردان وبعض القرى الحدودية نصبوا خيام اعتصام، لضمان عدم مرور أي سيارات ليبية والعودة إلى ليبيا.

وأُعلن رسميًّا إغلاق المعبر الحدودي رأس جدير يوم 11 يوليو الماضي، بسبب عقبات واجهت المسافرين الليبيين إلى الجانب التونسي، حيث تعرضوا لمضايقات من قبل المعتصمين التونسيين.

جاء ذلك في أعقاب نشر لجنة أزمة الوقود والغاز على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، صورًا لاحتجاجات كبيرة وعمليات لإغلاق الطريق بسبب منع عمليات التهريب في مدينة بنقردان التونسية، واحتجاز السيارات الليبية للمقايضة بها للسماح بالتهريب.

وفُتح المعبر يومًا واحدًا بناءً على تعليمات وزير الداخلية بحكومة الوفاق في 15 يوليو، لتسهيل دخول سيارات الإسعاف والحالات التي تحتاج للعلاج، ليتم إغلاقه من جديد لاستمرار التظاهر من الجانب التونسي، الأمر الذي اضطر المسافرين للعودة عبر منفذ وازن الحدودي.

المزيد من بوابة الوسط