مصادر إعلامية: اتفاق بين روما والقاهرة على عقد «اجتماعات دورية» بشأن أزمة ليبيا

وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال لقائه نظيره الإيطالي في القاهرة. (صورة من الخارجية المصرية)

كشفت مصادر إيطالية عن اتفاق بين روما والقاهرة على عقد «اجتماعات دورية على مستوى كبار المسؤولين» في البلدين، تحضيراً للمؤتمر الدولي حول ليبيا، الذي ستستضيفه العاصمة الإيطالية في فصل الخريف.

وقالت المصادر لوكالة «آكي» الإيطالية، إن إشراك مصر في التنسيق في الشأن الليبي كان أمرًا متوقعًا، نظراً للاهتمام المشترك الذي يوليه الجانبان لهذا الملف، لافتة إلى أن المسألة كانت على طاولة لقاءات وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، ووزير الخارجية إنيزو موافيرو ميلانيزي خلال زيارتهما للقاهرة.

اقرأ أيضًا:
الصحف الإيطالية تتحدث عن مؤتمر روما المقبل حول ليبيا

وكان وزير الخارجية الإيطالي ميلانيزي، قال خلال المؤتمر الصحفي المشترك نهاية الأسبوع الماضي في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري، إن «الفكرة، ومن منطلق هذا المؤتمر، أن تكون هناك اتصالات ومحادثات وثيقة مع مصر، التي  لها مصلحة مباشرة كتلك التي لدينا بشأن ليبيا».

وتوقعت المصادر، عقد المؤتمر في روما، الذي لم يحدد له موعد رسمي بعد، خلال شهر نوفمبر، فيما يشهد الثاني والعشرون من نفس الشهر انطلاق نسخة عام 2018 لمنتدى حوار المتوسط، الذي تنظمه إيطاليا سنويا.

وكان الناطق باسم الخارجية المصرية قال إن الوزير شكري استعرض خلال لقائه في القاهرة مع نظيره الإيطالي «رؤية مصر تجاه الأزمة الليبية والجهود التي تبذلها لتحقيق الاستقرار»، مرحباً بالتعاون مع الجانب الإيطالي للتوصل إلى صيغة شاملة تحقق الاستقرار السياسي والأمني في ليبيا، وتواجه الإرهاب، وتعيد بناء مؤسسات الدولة الليبية، وتعالج الخلل القائم في توزيع الموارد بين المناطق الليبية المختلفة، وتتيح إجراء الانتخابات النيابية والرئاسية في أقرب فرصة.

وتوقعت وسائل إعلام إيطالية، مشاركة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ممثلاً لبلاده في المؤتمر الإيطالي الدولي حول ليبيا، فيما قالت جريدة «إل سولي 24 أوري»، إن الدعم الأميركي المأمول للمؤتمر الدولي سيشكل الاختبار الأول للتعاون الوثيق بين الطرفين بشأن الأزمة الليبية، وفق ما اقترحه رئيس الوزراء جوزيبي كونتي على الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال محادثات اليوم الإثنين في البيت الأبيض.