الرئيس الفلبيني يرسل بعض وزرائه إلى ليبيا لإطلاق مواطنيه المخطوفين

الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي. (أرشيفية. رويترز)

قال قصر مالاكانانغ، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي سيرسل بعضًا من وزراء حكومته وليس فرقاطات إلى ليبيا للتعامل مع أزمة اختطاف ثلاثة فلبينيين.

وفي أعقاب تأكيد الفلبين وكوريا الجنوبية اختطاف أربعة من رعاياهم في ليبيا الأسبوع الماضي، أعلن الرئيس الفلبيني يوم الجمعة الماضي أنه يدرس إرسال فرقاطات لضمان إطلاقهم.

ونقل موقع «أي بي إس-سي بي إن» الإخباري الفلبيني عن هاري روكو الناطق باسم دوتيرتي، قوله خلال مؤتمر صحفي اليوم في قصر مالاكانانغ، إن الرئيس الفلبيني غير رأيه بعد استشارة حكومته وغلبة رأي الوزراء.

وأضاف أنه بدلًا من إرسال فرقاطات فقد شكل دوتيرتي فريق عمل مكون من وزير الخارجية آلان بيتر كايتانو، ووزير العمل سيلفستر بيلو، ومستشار الرئيس للأيدي الفلبينية العاملة في الخارج، عبد الله ماماو والوزير بهيئة تنمية إقليم مينداناو أبو الخير الونتو.

وتابع الناطق: «المشكلة التي تعقد واقعة الاختطاف الأخيرة هذه هي أن المختطفين ليسوا عملاء تابعين لدولة ليبيا، إنهم ميليشيات مشاركة في صراع مسلح أيضًا مع الحكومة. ولهذا السبب فقد اعتبر من الحكمة أكثر العمل مع الحكومة الليبية لمعرفة ما هي المطالب».

وبعدما أعلنت كوريا الجنوبية إرسال سفينة تشارك في عمليات لمكافحة القرصنة في خليج عدن، للمساعدة في الإفراج عن الأربعة الذين خطفوا، قال الرئيس الفلبيني إنه في حال تعرض الفلبينيين الثلاثة لأي «إيذاء ... سأرسل فرقاطة ... وعندما تعثر السفينة على الخاطفين ستقصفهم».

وخطفت جماعة مسلحة مجهولة الأربعة قرب منطقة الشويرف في ليبيا. ونشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع للمخطوفين الأربعة، وهم يؤكدون هوياتهم وجنسياتهم ويناشدون رئيسي الفلبين وكوريا الجنوبية المساعدة.

المزيد من بوابة الوسط