تفاصيل جلسة «ساخنة» وافق خلالها البرلمان الإيطالي على تسليم ليبيا 12 زورقًا بحريًا

إحدى جلسات البرلمان الإيطالي. (الإنترنت)

في جلسة ساخنة ووسط مشادات فعلية بين النواب، وافق البرلمان الإيطالي الاثنين، على قرار يقضي بتسليم إيطاليا خفر السواحل الليبي 12 زورقا  بحريًا، لكن  خلال مدة زمنية لم يحددها.

وصوت 382 نائبا لصالح القرار الذي عارضه 11 آخرين، في حين امتنع حزب المعارضة الرئيسي وهو الحزب الديمقراطي عن التصويت، حيث حاول أعضاؤه عرقلة تمرير القرار إلى آخر لحظة من خلال التقدم بعرض ولوائح للنقاش طوال الجلسة.

وفيما تقول الحكومة الإيطالية إن هذه الخطوة تندرج ضمن مساعدة ليبيا على إدارة إشكالية الهجرة، وفق مذكرة التفاهم الموقعة معها، تؤكد أحزاب المعارضة أن إسقاط الجانب الخاص بالتزام ليبي صريح باحترام حقوق الإنسان، لم يتم التعهد به في هذه الصفقة.

ودافع النائب بييرو فاسينو، مدافعا موقف المعارضة، قائلا، إن مذكرة التفاهم التي وقعت مع ليبيا من قبل حكومة جينتيلوني في عام 2017 قدمت على أساس أنها تهدف إلى دعم التعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية، وأشارت إلى «التزامات محددة وهي تمويل برامج النمو الاجتماعي والاقتصادي للمناطق الأكثر تضررا من ظاهرة الهجرة في ليبيا، وافتتاح موسم جديد من الحماية المطلقة لحقوق الأشخاص الموجودين في مراكز الإيواء الموقتة، إضافة إلى الإذن بإجراء الفحوصات من قبل موظفي  المنظمة الدولية للهجرة والأمم المتحدة»، لكن مجمل هذه العناصر لم يتضمنها المرسوم، لهذا السبب قرر الحزب الديمقراطي عدم المشاركة في التصويت، بحسب النائب.

اقرأ أيضًا:
حزب إيطالي يستنكر عدم تضمين «الحصار البحري» بمرسوم زوارق الدوريات لليبيا

ورفض النواب بأغلبية كبيرة تعديلا من قبل حزب «فراتيلي دي إيطاليا»، اقترح فيه حصارًا بحريًا يمنع انطلاق قوارب المهاجرين من شواطئ ليبيا.

ووفق أحكام القانون الذي تم التصويت عليه اليوم فإنه يسمح أيضا باستخدام طائرتين بدون طيار من قبل خفر السواحل الإيطالي، في عمليات البحث والإنقاذ في البحر والتي ستكون مفيدة في تحديد أي قوارب تواجه صعوبات.

وفي غضون 120 يومًا من بدء نفاذ القانون، سيتعين على وزارة البنى التحتية إصدار لائحة لتحديد كيفية استخدام الطائرتين من قبل الإيطاليين أنفسهم.

وقال مصدر إيطالي إن الهدف هو تسليم  اثنين من الزوارق بحلول نهاية الشهر على الأقل واثنين آخرين في نوفمبر.

المزيد من بوابة الوسط