الدينار الورقي يثير أزمة بين أهالي طبرق والأسواق التجارية

الدينار الورقي

أثار الدينار الورقي أزمة بين أهالي مدينة طبرق وعدد من المحال التجارية، في أعقاب استقبال مركز شرطة طبرق 30 بلاغًا من الأهالي يفيد بعدم قبول أصحاب المحال والتجار والأسواق الدينار الورقي بحجة أنه «أُلغي التعامل به».

وقال رئيس مركز شرطة طبرق الرائد أشرف فتحي لـ«بوابة الوسط» إن المركز تلقى 30 بلاغًا من بعض المواطنين يفيد بعدم قبول محال تجارية ومحطات وقود ومخابز الدينار الورقي، بزعم أنه «ملغي ولا يعتد به ويقبلون فقط الدينار المعدني».

«داخلية الموقتة»: رفض المحال التجارية التعامل بالدينار الورقي جريمة قانونًا

وأضاف فتحي أن مركز الشرطة أصدر تعميمًا على جميع أصحاب المحال والمخابز ومحطات الوقود والأسواق العامة بضرورة التعامل بالدينار الورقي، حيث لم يصدر عن المصرف المركزي بشأنه أي قرار بإلغائه، ولا يزال ساريًا، لافتًا إلى أن كافة الممتنعين عن التعامل بالدينار الورقي سيعرضون أنفسهم للمساءلة القانونية ويحال إلى النيابة العامة.

وأصدر وزير الداخلية بالحكومة الموقتة إبراهيم بوشناف في مطلع الشهر الماضي تعميمًا لكافة مديري الأمن بمعاقبة كل من يرفض التعامل بفئة الدينار الورقي وتعتبر جريمة وفقًا لقانون العقوبات الليبي.

الدينار الورقي
الدينار الورقي

المزيد من بوابة الوسط