انتشار مرض جلدي في بنغازي.. والأطباء يقللون من خطورته

مرض جلدي ينتشر في مدينة بنغازي

أثار انتشار مرض جلدي على نطاق واسع تخوف أهالي مدينة بنغازي، في الوقت الذي قلل فيه أطباء من خطورته، مرجعين أسباب ظهوره إلى انتشار القمامة وارتفاع نسبة الرطوبة والحرارة.

وانتشر بين المواطنين، خلال الأيام الماضية، مرض جلدي عبارة عن حبوب كبيرة تظهر في منطقة الرأس واليدين والظهر بين الكبار والصغار على السواء في بنغازي.

وقالت استشاري الأمراض الجلدية بمستشفى الجمهورية الدكتورة عزيزة الخفيفي، إن انتشار المرض بين مختلف الفئات العمرية، يرجع إلى كونه عدوى بكتيرية نتيجة انتشار القمامة، لافتة إلى أنّ ارتفاع رطوبة وحرارة الجو يساعد على نشاط هذه البكتيريا وتكاثرها.

في هذا الإطار أيضًا يقول الدكتور صالح الدرسي إخصائي الجلدية في مدينة بنغازي، إن هذا المرض معدٍ وينتشر بين صغار السنّ بشكل أوسع، لافتًا إلى وجود 6 أطفال من عائلة واحدة مصابون بهذا المرض في بنغازي.

وأوضح أن الوقاية هي أنسب طريقة لمواجهة انتشاره، ناصحًا بضرورة الاهتمام بـ«النظافة الشخصية وعدم تبادل استخدام مستلزمات النظافة فيما بين أفراد العائلة الواحدة والحرص على الاستحمام يوميًا بمنظفات ومطهرات للجلد»، مؤكدًا في الوقت نفسه أنه «لا خوف من تطور المرض إلى مرض أسوأ منه».