تراجع واردات «إيني» الإيطالية من الغاز الليبي في ستّة أشهر

شعار شركة «إيني» الإيطالية. (أرشيفية: بوابة الوسط)

سجلت ورادات شركة «إيني» الإيطالية من الغاز الليبي خلال النصف الأول من عام 2018 تراجعا ملفتا، بعدما تقلصت بأكثر من 5.8 مليون متر مكعب.

وحسب الحصيلة المالية نصف السنوية للشركة الإيطالية التي نشرت اليوم الإثنين، فإن واردات الغاز الليبي تراجعت في النصف الأول من 2018، بـ 0.58 مليار متر مكعب.

ولم يقتصر الانخفاض في الكميات المستوردة من طرف ذات الشركة على ليبيا، بل جاء من أهم مموليها الرئيسيين مثل روسيا، التي سجلت تراجعا بـ 0.57 مليار متر مكعب)، تليها ليبيا (0.58 مليار متر مكعب)، أما التراجع الأكبر فكان من نصيب الجزائر (1.01 مليار متر مكعب)، بينما ارتفعت حصة قطر (200 مليون متر مكعب).

ولم توضح «إيني» أسباب تقلص وارداتها من ليبيا، لكن محللين رجحوا أن تكون الأسباب هي أعمال الصيانة في حقول الغاز كحقل الوفاء في شهر أبريل الماضي، وتأثرها بالاضطرابات الأمنية في أحداث الهلال النفطي.

ويقدر تقرير الحصيلة المالية نصف السنوية واردات الشركة الإيطالية من الغاز 35.96 مليار متر مكعب، بتراجع 1.52 مليار متر مكعب ( 4.1 %).

وأرجعت الهبوط إلى قيام «إيني» بمزيد من عمليات الشراء للغاز القادم من إندونيسيا، إضافة إلى وفرة الإنتاج الناجم عن نشاطات المنبع لشركة إيني عبر العالم.

اقرأ أيضا: «إيني» الإيطالية تبدي استعدادها لإنشاء محطات جديدة لتوليد الكهرباء في ليبيا

ويخطط عملاق الطاقة الإيطالي البدء فعليا في المرحلة الثانية من العمل بمشروع بحر السلام، بهدف الوصول إلى أقصى درجات الإنتاج في شهر أكتوبر المقبل.

وعلق المدير التنفيذي لشركة إيني، كلاوديو ديسكالزي، على بدء الإنتاج في مشروع بحر السلام بالمرحلة الثانية، أن المشروع يمثل خطوة هامة من ناحية تأمين إمدادات الطاقة في ليبيا، ويعد نتاج تعاون متين ووثيق بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية.

وأوضح مدير الشركة الإيطالية التي تنتج حوالي 350 ألف برميل من النفط يوميا في ليبيا، «أن المشروع يساهم بشكل كبير في تزويد ليبيا بالغاز الذي تحتاجه، والمساهمة في النهوض بالبلاد خلال الخمس عشرة سنة المقبلة».

يشار إلى أن إيطاليا تستورد نحو 12% من احتياجاتها من الغاز من ليبيا، بينما يذهب نحو 32% من إنتاج النفط الليبي إلى إيطاليا.