مركز خدمات الكلى في بنغازي يرد على شكوى المرضى بشأن تغيب الأطقم الطبية

أحد العاملين بتشاركية صقر يساعد في نقل اسطوانات الأكسجين في ظل تغيب التمريض (بوابة الوسط)

ردَّ أحد المسؤولين بمركز خدمات الكلى بالهواري، على شكوى مرضى الكلى ومرافقيهم في مدينة بنغازي من تغيب العناصر الطبية والطبية المساعدة عن العمل بالمركز خلال الفترة المسائية.

وقال مدير مكتب التفتيش والمتابعة بمركز خدمات الكلى بالهواري أحمد المسلاتي، لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن ساعات الدوام الرسمية بالمركز «تبدأ من الساعة السادسة صباحًا وحتى الساعة الخامسة مساءً».

وأوضح المسلاتي أن الحالات التي تأتي إلى المركز بعد الساعة الخامسة مساءً «هي حالات طارئة، ويتم استدعاء أحد الممرضين الأجانب أو الليبين ويبدأ في غسيل الكلى لهم، بالرغم من أنه ليس في ساعات الدوام الرسمية، ولكن من جانب إنساني نحن نفتح أبوابنا لجميع المرضى ولم نتقيد بدوام معين».

أقرأ أيضًا: مرضى ببنغازي يشكون تغيب الأطقم الطبية بمركز الكلى بالهواري في الفترة المسائية

وأكد المسلاتي، أن مركز خدمات الكلى «يعاني نقصًا في الأطباء والتمريض وأحيانًا المواد والمستلزمات الطبية كغيره من المرافق الصحية في ليبيا»، مشيرًا إلى أنهم خاطبوا الحكومة الموقتة وبلدية بنغازي لتوفير النواقص والتعاقدات التي يحتاجها المركزي.

وأشار المسلاتي، إلى أن العناصر الأجنبية العاملة بمركز خدمات الكلى بالهواري يبلغ عددها 7 عناصر فقط، بعدما كانت 47 عنصرًا، غادر بعضهم البلاد في أحداث العام 2011، وغادر العدد الأكبر منهم بعد أحداث العام 2014، التي شهدتها المدينة، إضافة إلى أزمة الحوالات المالية وتقاعس الجهات المسؤولة عن معالجتها.

وذكر المسلاتي أن المركز يستقبل 450 حالة لغسيل الكلي وتقديم الخدمات الطبية لها، مشيرًا إلى أن أحد العاملين بشركة خاصة يقوم بمساعدة الممرض المناوب المستدعى للعمل بعد الدوام ويقوم بنقل أسطوانات الأكسجين للمرضى «من باب الإنسانية».

المزيد من بوابة الوسط