«الأوقاف»: القاضي أوقف من قبل «المباحث الجنائية»

رئيس الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بحكومة الوفاق الوطني، عباس القاضي. (الإنترنت)

قال مدير مكتب رئيس الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بحكومة الوفاق الوطني، محمد الدعباج، لـ«بوابة الوسط» إن رئيس الهيئة عباس القاضي أُطلق اليوم الأحد، بعد 24 ساعة من توقيفه من قبل «المباحث الجنائية فرع طرابلس» بمطار معيتيقة أمس السبت، بينما كان في طريقه إلى المملكة العربية السعودية.

وأوضح الدعباج في تصريح عبر الهاتف من طرابلس إلى «بوابة الوسط» اليوم الأحد، أن رئيس الهيئة العامة للأوقاف عباس القاضي جرى توقيفه بعد ختم جواز سفره ه واستعداده للتوجه إلى المملكة العربية السعودية، من قبل «المباحث الجنائية فرع طرابلس» على خلفية قرار الهيئة المتعلق بالفئة العمرية من كبار السن قبل مواليد العام 1941، وشروط قبولهم ومنها عدم اصطحابهم لمرافق.

وأشار الدعباج إلى أن الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية تواصلت مع النائب العام للإفراج عن رئيسها، لـ«عدم وجود أي تهمة ضده، إلى جانب أن التهم الإدارية لا تؤدي إلى الإيقاف بالشكل الذي جرى».

ونفى الدعباج صحة ما تناقله بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي من انتقادات موجهة إلى الهيئة العامة للأوقاف، بعد انتشار خبر وفاة عدد من الحجيج فور وصولهم إلى المملكة العربية السعودية، وهو ما نفاه أيضًا مسؤول في بعثة الحج الليبية صباح اليوم الأحد، في تصريح إلى «بوابة الوسط».

وكان أول فوج من حجاج بيت الله الحرام الليبيين وصل إلى السعودية يوم الجمعة الماضي.
وبلغ عدد الحجاج الذين وصلوا إلى المملكة السعودية نحو 2390 حاجًّا، وفق عضو لجنة الأحوال المدنية بالبعثة الدكتور علي أبو جلالة، الذي أشار إلى أن إجمالي أعداد الحجاج المسجلين بلغ 7500 حاج، وأنهم يصلون إلى الأراضي المقدسة بمعدل ثلاث رحلات يوميًّا، آخرها يوم 15 أغسطس الجاري.