حزب إيطالي معارض يضع 3 شروط للموافقة على منح زوارق للبحرية الليبية

دورية تابعة للبحرية الليبية (أرشيفية - الإنترنت)

اشترط الحزب الديمقراطي الإيطالي المعارض إدخال ثلاثة تعديلات للتصويت لصالح المرسوم الحكومي الخاص بمنح حرس السواحل الليبي 12 زورق دورية، الذي سيعرض على مجلس النواب الأسبوع القادم.

وتنص التعديلات المقترحة على الائتلاف الثنائي الحاكم (حركة خمس نجوم-رابطة الشمال)، وفق وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، وجود هيئات تابعة للأمم المتحدة على متن سفن خفر السواحل الليبي، وكذلك في مخيمات اللاجئين في ليبيا، كما يشترط الحزب الديمقراطي مصادقة الحكومة الليبية على اتفاقية جنيف.

وفي مقابلة مع صحيفة إيطالية، عزا رئيس الحزب الديمقراطي ماتّيو أورفيني التصويت المشروط لصالح المرسوم الحكومي بمجلس النواب على الرغم من إقرار برلمانيه للمرسوم في وقت سابق بدون تحفظ في تصويت بمجلس الشيوخ، إلى «عدم وجود أي نوع من الضمانات».

برلماني إيطالي ينتقد منح خفر السواحل الليبي زوارق بحرية للتصدي للهجرة

وأضاف أورفيني «بالنسبة لوزير الداخلية ماتيو سالفيني المسألة تقتصر على تسليح الليبيين، وترك المهاجرين بأيديهم، ونحن لا يمكننا قبول ذلك. إذا لم توافق الأغلبية الحاكمة على تعديلاتنا، فبوسعنا الامتناع عن التصويت».

ووافق وافق مجلس الشيوخ الإيطالي، في السادس والعشرين من يوليو، على مرسوم حكومي يتم بمقتضاه تسليم ليبيا 12 زورقًا بحريًا في إطار دعمها لمواجهة قوارب الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط.

وفي سياق آخر، أتاح تعديل جرت الموافقة عليه، باستخدام طائرات بدون طيار لإجراء أبحاث ومراقبة في البحر من قبل خفر السواحل الليبيين، حيث ينصّ على أنه «بموجب قرار من وزير البنى التحتية والنقل، بالاتفاق مع وزيري الدفاع والداخلية سيتم خلال 120 يومًا تحديد كيفية استخدام خفر السواحل، الطائرات الموجهة عن بعد لأغراض البحث والإنقاذ والشرطة البحرية».

مجلس الشيوخ الإيطالي يوافق على تسليم ليبيا 12 زورقًا بحريًا

وكان نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، أعلن أنّ إيطاليا دربت 213 ضابطًا من خفر السواحل الليبي، ويمكن تدريب 300 آخرين ضمن عملية صوفيا الأوروبية، لافتًا إلى أنه «استنادًا إلى آخر بيانات المنظمة الدولية للهجرة التي تمّ تحديثها في شهر مارس الماضي، يوجد في ليبيا 662 ألف مهاجر، 91% منهم ذكور و10% من القصّر».

المزيد من بوابة الوسط