مذكرة من مكتب النائب العام بمنع «مركوس» من السفر والقبض عليه

عادل رجب مركوس

أصدر رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، الصديق الصور، مذكرة إلى رئيس مصلحة الجوازات والجنسية لإرداج «عادل رجب مركوس» بقائمة الممنوعين من السفر.

وطالب الصور في خطاب، اطلعت «بوابة الوسط» على نسخه منه، بوضع «مركوس» بمنظومة الممنوعين من السفر وترقب الوصول، بالإضافة إلى القبض عليه وإحالته إلى مكتب النائب العام.

و«مركوس» كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة فيما كان يسمى بـ«حكومة الإنقاذ»، قبل أن يصدر المجلس الرئاسي قرارًا بإعادة تشكيل الجمعية العمومية وإدارة الشركة.

فريق الخبراء الأممي: الشركة الليبية القابضة للاتصالات مهددة بخطر الازدواجية والاختلاس

لكنّ «مركوس» لم يعتد بقرار الرئاسي وتمسّك بمنصبه، ما دفع الرئاسي لإصدار خطاب آخر طالب فيه الجمعية العمومية للشركة بـ«عدم الاعتداد بمراسلات أو قرارات عمن ينتحلون الصفة القانونية بالمخالفة لقرار المجلس الرئاسي».

يأتي هذا فيما حذر فريق الخبراء المعني بليبيا التابع للأمم المتحدة، في السابق من أن الشركة الليبية للبريد والاتصالات «مهددة بخطر الازدواجية والاختلاس»، في ظل معاناة عدد كبير من الشركات الليبية الاستراتيجية من الانقسام الحاصل في المشهد السياسي الذي بدوره أدى إلى انقسام وازدواجية في ولاء الإدارات المسؤولة عن هذه الشركات مما زاد من فرص الاختلاس وانتشار الفساد.

الاتصالات الليبية تطلق مشروعات بقيمة 1.7 مليار دولار

ووفق تقرير الخبراء، فإن الشركة الليبية للبريد والاتصالات «تمثل قيمة إجمالية تزيد على 20 مليار دولار، منها 7 مليارات في شكل أصول نقدية مودعة في مصارف طرابلس»، لافتًا إلى أن إيرادات الشركة خلال عامي 2015 و2016 كانت تمثل 10% من الميزانية الليبية.

كانت الشركة، التي تملك «ليبيانا» و«المدار» لخدمات المحمول بالإضافة إلى ست وحدات أخرى تعمل في مجالات الاتصالات والعقارات والبريد، قد علقت خططًا للاستثمار وإعادة الهيكلة في 2014، بينما تطلق حاليًا برامج لدمج وحداتها الست غير العاملة في الهاتف المحمول في شركة اتصالات موحدة.

المزيد من بوابة الوسط