برلماني إيطالي ينتقد منح خفر السواحل الليبي زوارق بحرية للتصدي للهجرة

خفر السواحل الإيطالي ينقذ مهاجرين. (الإنترنت)

انتقد برلماني إيطالي معارض المرسوم الحكومي الخاص بمنح خفر السواحل الليبي زوارق دورية بحرية لمراقبة المياه الليبية والتصدي للهجرة غير الشرعية، مشيرًا إلى أن «ليبيا لم توقع على إتفاقية جنيف ودولة بلا حقوق حتى لليبيين»، على حد وصفه.

وقال النائب المنتمي لكتلة «أوروبا+»، أمين عام الحزب الراديكالي الإيطالي، ريكاردو ماجي، خلال جلسة نقاش عام بمجلس النواب: «مع المرسوم الحكومي نحن نمنح أدوات خفر السواحل والشرطة المالية الإيطالية لتعزيز خفر السواحل في دولة لا وجود لها، لإعادة أشخاص تم إنقاذهم في البحر إلى بلد غير آمن»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

اقرأ أيضًا:
إيطاليا تعلن إمداد ليبيا بزوارق لمواجهة قوارب الهجرة

وأضاف: «ليبيا لم توقع على اتفاقية جنيف، بلد بلا حقوق حتى لليبيين أنفسهم، وفيه تحدث، كما جاء على لسان المفوض السامي لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فظائع لا يمكن تصورها».

وتابع البرلماني الإيطالي المعارض: «لا كيان في ليبيا يمتلك سلطة حقيقية، تتمتع بالاعتراف والشرعية، فهناك مجلس رئاسي منفصل عن برلمان.. لا توجد حكومتان، بل لا حتى حكومة واحدة فاعلة».

وأردف: «لذلك عندما تعطي إيطاليا زوارق دورية إلى خفر السواحل الليبي، إلى أي جهة عسكرية أو شبه عسكرية تؤول؟. فضلًا عن ذلك، فإن القطع البحرية الممنوحة ليست مناسبة لعمليات الإنقاذ في البحر، بل في الحقيقة هي زوارق دورية لاعتراض وإعادة المهاجرين»، على حد تعبيره.