لودريان: إيطاليا وافقت خلال اجتماع باريس على إجراء انتخابات ليبيا نهاية 2018

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان. (أرشيفية: بوابة الوسط)

جدد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، اليوم الخميس، على أهمية إجراء الانتخابات في ليبيا نهاية العام الجاري، وفقًا لمخرجات اجتماع باريس الذي جرى في التاسع والعشرين من مايو الماضي.

وبشأن رفض إيطاليا إجراء الانتخابات قبل تحقيق مصالحة شاملة، في إشارة إلى الاعتراض على مخرجات اجتماع باريس، قال لودريان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي اليوم، إن «إيطاليا كانت حاضرة في اجتماع باريس بشأن ليبيا ووافقت على كافة البنود ومن ضمنها إجراء الانتخابات».

وتابع: «كل جيران ليبيا وممثلي المجتمع الدولي وإيطاليا كانوا حاضرين في اجتماع باريس، والجيمع أيّد إجراء الانتخابات باعتبارها الطريق الأمثل، بالإضافة إلى تبني مجلس الأمن تلك الرؤية التي قدمها المبعوث الخاص غسان سلامة».

تحديات أمام إيطاليا بشأن الاتفاق مع واشنطن حول ليبيا

وفي حوار أجراه الأربعاء مع وكالة «فرانس إنفو»، قال لودريان أيضًا إنه «لا يوجد اليوم أي كيان تمثيلي للشعب الليبي، يستطيع أن يضمن استقرار ليبيا»، لافتًا إلى أن «الظروف الحالية التي تمر بها البلاد هي الدافع وراء رغبتهم في إجراء انتخابات تنهي الأزمة في البلاد وتحقق الاستقرار».

وتتفق الأطراف الليبية على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل، لكنّ الموقف الدولي منقسم إزاء تلك الخطوات.

«جريدة الوسط»: الانتخابات تدفع الصراع على الملف الليبي نحو التسخين

واجتمعت في باريس مايو الماضي أربعة وفود ليبية مؤثرة ترأَّسها رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، وذلك برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية.

المزيد من بوابة الوسط