العجيلي: ديون مستشفى طرابلس الجامعي بلغـت 80 مليون دينار

جانب من اجتماع مجلس إدارة مستشفى طرابلس الجامعي

أعلن رئيس مجلس إدارة مستشفى طرابلس الجامعي، اليوم الثلاثاء، أن ديون المستشفى المستحقة على شركات الأدوية والمعدات الطبية منذ العام 2013 إلى الآن بلغت أكثر من 80 مليون دينار، داعيًا إلى ضرورة البحث عن آليات جديدة لتمويله، كي لا يتوقف عن تقديم خدماته للمرضى، بسبب عدم تسييل ميزانيته.

واتفق مجلس إدارة المستشفى على دخول كل مرافق المستشفى للصيانة الدورية بالتعاقد مع الشركات المختصة المحلية والعالمية التي لم تدخل صيانة منذ افتتاحه عام 1996.

صيانة كافة أقسام مستشفى طرابلس الجامعي بالتعاقد مع الشركات المحلية والعالمية

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس مجلس إدارة المستشفى الدكتور نبيل العجيلي، مع أعضاء مجلس الإدارة وهم عمداء الكليات الطبية: «الطب، الصيدلة، الأسنان، التقنية الطبية، التمريض، مجلس التخصصات الطبية، إدارة المناطق بوزارة الصحة».

وأشار بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء إلى أنّ اللقاء استعراض المشاكل والصعوبات التي تعوق سير عمل المركز وأدت تدني مستوى الخدمات التي يقدمها للمرضى باعتباره وجهتهم من كل مناطق ليبيا.

وأكد أن «المستشفى يعيش أسواء أيامه من العام 2013 إلى الآن، رغم الخطوات المتخذة لتحسين خدماته متمثلة في صيانة الأجهزة والمعدات الطبية وتوفير الأدوية ومواد تشغيل المعامل، لكنّ البيروقراطية الإدارية والمالية هي من تعيق كل الجهود المبذولة لحلحة المشاكل والصعوبات التي يواجهها».

وفي السياق نفسه أثنى العجيلي على الجهود التي يبذلها العاملون في المركز بمختلف تخصصاتهم «لتقديم أفضل الخدمات للمرضى رغم شح الإمكانيات»، مشيرًا إلى صيانة عديد الأجهزة التشخيصية ومنها الأشعة العلاجية المتوقفة منذ سنوات، والتي أسهمت بشكل مباشر في تخفيف العبء عن عاتق المواطن الذي يتكبد مشاق السفر لإجرائها في الخارج وترهق خزينة الدولة.

مساهمة الكليات الطبية
كما ناقش الحضور كيفية مساهمة الكليات الطبية في العملية التعليمية بالمستشفى باعتباره جامعيًا وفتح المجال أمام الطلبة لتطبيق البرنامج العملي داخل الأقسام، حيث أكد رئيس مجلس الإدارة أن خريجي كلية التمريض ستكون لهم الأولية في العمل بالمستشفى لسد العجز في بعض التخصصات ومنها التمريض بعد عودة العناصر الطبية المساعدة الوافدة إلى بلدانها.

وجرى الاتفاق على عقد اجتماعات دورية لاستعراض ما تم إنجازه والخطوات المتخذة للمستشفى، حتى يستطيع تقديم خدمة طبية عالية الجودة تسهم في إعادة الثقة في الطبيب الليبي وتوطين العلاج بالداخل.

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي أصدر القرار رقم 247 لعام 2018، بإعادة تنظيم مركز طرابلس الطبي ليسمى المستشفى الجامعي طرابلس، ليقدم خدمات المستوى الثالث من الرعاية الصحية كعلاج الحالات المستعصية وإجراء العمليات الكبرى، وإجراء البحوث والدراسات التي تعني بالأمراض المختلفة، واستقبال الحالات المحالة من المستشفيات الأخرى بكل مناطق ليبيا، بالإضافة إلى تدريب وتأهيل الأطباء، وتكون له الشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة وتكون تبعيته لمجلس الوزراء.

المزيد من بوابة الوسط