سالفيني: لا يمكن إلقاء اللوم على إيطاليا في إعادة مهاجرين إلى ليبيا

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني. (رويترز)

قال وزير الداخلية اليميني الإيطالي ماتيو سالفيني، اليوم الثلاثاء، إنه لا يمكن إلقاء اللوم على إيطاليا في عملية إعادة 108 مهاجرين، أُنقذوا في البحر المتوسط، إلى ليبيا.

وذكرت المنظمة الخيرية الإسبانية «بروأكتيفا أوبن آرمز» في وقت سابق اليوم أن سفينة إيطالية أنقذت 108 مهاجرين من المياه الدولية، ونقلتهم إلى ليبيا، الدولة التي أبحروا منها، حيث سيكونون عرضة للخطر.

وعقبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الأمر قائلة إنها ستحقق في اتهام المنظمة الإسبانية لإيطاليا بإعادة مهاجرين إلى ليبيا، وقالت إن ذلك في حال تأكده يمثل «انتهاكًا للقانون الدولي».

وكتب سالفيني، زعيم حزب «الرابطة» اليميني المتطرف، عبر «فيسبوك» بحسب وكالة «أنسا» الإيطالية، أن خفر السواحل الإيطالي لم يكن مسؤولاً عن إنقاذ سفينة «Asso 28» الإيطالية لـ108 مهاجرين في البحر المتوسط.

وأضاف أن عملية الإنقاذ نظمها خفر السواحل الليبي، لذا فإن خفر السواحل الإيطالي لم يشارك بها، مشيرًا إلى أنه لذلك لا يجب لوم إيطاليا على إعادة المهاجرين إلى ميناء لا يعتبر «مكانًا آمنًا».

وبموجب القانون الدولي لا يمكن إعادة المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من المياه الدولية إلى مكان تكون حياتهم مهددة فيه. وأقرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بأن ليبيا ليست آمنة.

وقال خفر السواحل الإيطالي، في وقت سابق اليوم، إن عملية الإنقاذ جرت في المياه الليبية وليس في المياه الدولية وبالتنسيق مع حرس السواحل الليبي، غير أن الناطقة باسم «أوبن آرمز»، لورا لانوزا، قالت إن أعضاء المنظمة علموا أن الإنقاذ جرى في المياه الدولية لأن زورقها كان قريبًا وأمكنه الاستماع إلى اتصالات لاسلكية بين الزورق الإيطالي والسلطات الليبية.

المزيد من بوابة الوسط