إيفاد 300 جريح بالجيش للعلاج في «الدول المتقدمة» كدفعة أولى

رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني يلتقي في بنغازي عددًا من جرحى الحرب

قرر رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني، الإثنين، إيفاد 300 جريح بالقوات المسلحة كدفعة أولى للعلاج بـ«الدول المتقدمة» بعد التنسيق مع القيادة العامة، بواقع 150 مصابًا بالشلل، إضافة إلى 150 جريحًا متعددي الإصابة.

جاء ذلك على هامش زيارة الثني عددًا من جرحى القوات المسلحة الذين أصيبوا خلال «المعارك التي خاضها الجيش والأمن والشباب المساند في محاربة الإرهاب بمدينة بنغازي».

وأشار بيان نشرته وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إلى أن الجرحى تحدثوا عن المشاكل التي واجهت ملفهم، ومعاناتهم مع المرض والإصابات وعدم تمكنهم من السفر للعلاج في الخارج بسبب الإجراءات الإدارية المتبعة لدى هيئة رعاية الجرحى والمبتورين في القوات المسلحة.

اقرأ أيضًا: بالصور: جرحى الجيش يغلقون طريقًا عامًا في بنغازي

وطالب الثني بضرورة إحالة الملفات كافة المتعلقة بالـ30 حالة المراد إيفادها للخارج من قبل القيادة العامة، إلى الحكومة بالتنسيق مع عميد بلدية بنغازي.

وأكد أن ملف الجرحى سيظل لدى الهيئة ذاته وتبعيتها للقوات المسلحة، فيما ستبدأ الحكومة بإيفاد الجرحى للعلاج في الخارج على دفعات بعد التنسيق مع القائد العام المشير خليفة حفتر.

اقرأ أيضًا: قسم خاص لجرحى الجيش بمركز طبرق الطبي

وأشار إلى التعاقد مع كرواتيا وصربيا لتركيب الأطراف الصناعية للمبتورين، وكذلك تجهيز مركز بنغازي لتأهيل المعاقين بالإمكانات كافة لافتتاح ورشة الأطراف الصناعية بعد تأهيل العناصر الليبية في الخارج، لافتًا إلى أنّ ملف مبتوري الأطراف يسير بشكل جيد، لكن البطء في الإيفاد يرجع لصغر السعة السريرية لهذه المستشفيات المتطورة في هذا الملف.

عدد من جرحى الحرب خلال لقائهم رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني
عدد من جرحى الحرب خلال لقائهم رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني
أحد جرحى الحرب خلال لقاء رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني

المزيد من بوابة الوسط