عبدالقادر اقدورة: استقالة رئيس الهيئة التأسيسية جاءت نتيجة ضغط كبير من أطراف تسعى لتمرير الدستور

أكد عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، عبد القادر اقدوره، أن استقالة رئيس الهيئة نوح عبدالسيد التي أعلنها اليوم الأحد، «جاءت نتيجة الضغط الكبير عليه من بعض الأطراف التي تسعى لتمرير مشروع الدستور».

وأوضح اقدوره في تصريح إلى «بوابة الوسط» قائلاً: «بالتأكيد هناك ضغط كبير من أجل تمرير الدستور من بعض الأطراف، بينما هناك أطراف أخرى بينها الأمم المتحدة وبعض الدبلوماسيين الأجانب يرفضون تمريره ويؤكدون أنه سيزيد الانقسام بين الليبيين».

ورأى اقدوره أن عبدالسيد «له الحق في الاستقالة»، لكنه تساءل: «ومَن سيأتي بعده؟ أنا لا أرى صعوبة لأن مَن أفسد الهئية موجودون، وسوف يجدون طريقة لتحقيق ذلك وهم مَن استخدموا مبدأ المغالبة العددية للتصويت على المشروع»، واعتبر أن هذا التصرف «كان تسرعًا منه».

وأعتبر اقدوره أن «هذه نتائج ضياع الرشد في الهيئة التأسيسية من لحظة الاحتكام للمغالبة العددية والادعاء باعتماد المسوَّدة»، منبهًا بالقول: «واهمون، فالوطن في حاجة إلى عقول أكبر لتجمع كل هذا التشرذم، بعيدًا عن تمجيد الذات وادعاء الأمجاد ولو كانت خيالية».