إيطاليا تأمل إجراء صفقة مع ترامب حول ليبيا

يبدأ رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي، زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة مساء اليوم الأحد، يجتمع خلالها يوم الإثنين في البيت الأبيض مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويحمل كونتي معه العديد من الملفات الحيوية لعرضها أمام الرئيس ترامب، والذي اجتمع به يوم 12 يوليو على هامش قمة الناتو في بروكسل، ووصفه ترامب بأنه «شخص جيد».

وتتراوح هذه الملفات بين استعداد إيطاليا أن تكون الأداة المنفذة والعملية لحلف «ناتو» في المتوسط، وأن تعكس أيضًا سياسة الطاقة الأميركية في أوروبا، خصوصًا بشأن إمدادات الغاز وزيادة الاعتماد على الغاز الأميركي، مقابل مراجعة عدد من مشاريع التزود بالغاز الروسي في القارة الأوروبية، وخاصة أنبوب خط الإدرياتيكي وفق مصادر دبلوماسية.

كما تريد إيطاليا تنسيقًا أوسع مع الولايات المتحدة في مجال المبادلات التجارية، وحماية الصناعات الإيطالية من الرسوم الأميركية المعلنة.

وتمثل القمة الأميركية - الإيطالية أول لقاء بين ترامب ورئيس حكومة يسيطر عليها الشعبيون بالكامل في أوروبا، مما يعطيها بعدًا خاصًا للمسؤولين الأوروبيين الذين يتابعون هذا التحرك بتوجس.

لكن، وعلاوة على المسائل الأمنية الثنائية والقضايا التجارية العالقة، يظل الملف الليبي الأكثر إثارة للاهتمام في محادثات ترامب وكونتي.

وقالت جريدة «لاستامبا» الصادرة، اليوم الأحد، إن أول سؤال سيطرحه ترامب على كونتي سيكون «بماذا يمكننا مساعدتكم في ليبيا؟».

وقالت الجريدة إن كونتي سيتعهد مقابل ذلك بعدم سحب القوات الإيطالية العاملة في أفغانستان، «مقابل الحصول على دعم واشنطن المباشر في ليبيا وعلى جبهة شمال أفريقيا».

و«سيشكو كونتي لدى الرئيس ترامب سعي الرئيس الفرنسي توسيع النفوذ الاستراتيجي لبلاده على حساب إيطاليا في ليبيا، وفي المنطقة» وفق الجريدة نفسها.

وقالت «لاستامبا» إن البيت الأبيض سيدعم موقف إيطاليا تجاه تأجيل انتخابات العاشر من ديسمبر المقبل، وهو تاريخ حددته فرنسا إبان مرور إيطاليا بأزمة سياسية حادة في الربيع الماضي.

وأكدت الجريدة أن واشنطن ستدعم موقف روما، وأن إيطاليا ستعمل على أن تظل المخاطب المتميز للسلطات الليبية، وتعزز إرادتها في الحفاظ على مصالحها الاقتصادية الحيوية، وفي إدارة الهجرة المتجهة إلى أوروبا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط