صنع الله: المؤسسة الوطنية للنفط راغبة في تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة

عبَّـر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، عن رغبة المؤسسة الوطنية للنفط في تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة التي تنص عليها مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، وصولاً لتطبيق معايير الإفصاح المالي للمبادرة بصورة كاملة على المدى الأطول، وفق ما نشره موقع المؤسسة.

جاء ذلك خلال لقاء صنع الله، الجمعة، مع الرئيس التنفيذي لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، جونس موبيرغ.

وقالت المؤسسة في بيان نشرته، السبت، إن اللقاء يأتي «بالتوازي مع الجهود المبذولة لتحسين أداء المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها وزيادة الإيرادات ومحاربة الفساد».

وأكد صنع الله خلال اللقاء أهمية مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية «في تكريس مبدأ الشفافية وتعزيز الثقة العامة فيما يتعلق بالإيرادات النفطية». وعلق قائلاً: «ينبغي أن ترتكز حسابات وميزانيات القطاع العام على مبادئ الحوكمة الرشيدة والشفافية، والمؤسسة الوطنية للنفط تسعى جاهدة لتكون السباقة في ذلك».

ودعا صنع الله «كل المؤسسات الوطنية والجهات المعنية في جميع القطاعات إلى الالتزام بمبدأ الشفافية، لتتماشى مع التزام المؤسسة بتطبيق مبادئ هذه المبادرة» مطالبًا «بالكشف التام عن طرق توزيع عائدات النفط».

يشار إلى أن مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، تأسست العام 2002، وهي مبادرة عالمية تسعى إلى تكريس الحوكمة الرشيدة في مجال الصناعات الاستخراجية حول العالم، وقد أشرفت على الإفصاح عن ما قيمته 2.4 تريليون دولار من الإيرادات حتى الآن، وقد تم اعتمادها في 51 بلدًا.

المزيد من بوابة الوسط