الجزائر وأميركا تؤكدان تمسكهما باستقرار ليبيا عبر حل سياسي للأزمة

وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل. (الإنترنت)

بحث وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، مع مسؤولين أميركيين في العاصمة واشنطن، سبل إيجاد حل سياسي في ليبيا.

وأبلغ وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل خلال زيارته واشنطن أمس الجمعة، مساعدة كاتب الدولة الأميركي المكلفة بالشؤون السياسية والعسكرية ينا كايدانوف ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، ورئيس لجنة الاستعلامات بغرفة النواب الأميركية ديفن نونيز، تطورات مسار التسوية السياسية في ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان صادر عنها اليوم السبت، إن «الجزائر وأميركا متمسكتان باستقرار ليبيا وضرورة إيجاد حل سياسي يسمح لمجموع المنطقة بمواجهة التحديات والتهديدات الموجودة خاصة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية».

كما تطرق المسؤولون إلى «الوضع في منطقتي المغرب العربي والساحل، لا سيما في ليبيا وآخر التطورات التي يعرفها البلد والمسارات السياسية للتسوية».

وأشار مساهل إلى الجهود التي تبذلها الجزائر في إطار تسوية الأزمة في ليبيا، فضلا عن مواقفها من مكافحة  الإرهاب والقضاء على التطرف وكذا محاربة الهجرة غير الشرعية.

ويرى مراقبون أن واشنطن تسعى لمنع استحواذ القوى الغربية التقليدية على ليبيا المنشغلة بإجراء انتخابات بنهاية العام الجاري، وسط ضغوط فرنسية وتحفظ إيطالي على موعدها في وقت تسعى روما لكسب موقف واشنطن لصفها.

وكانت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، قالت إنها طلبت مساعدة واشنطن للقيام بدور قيادي في إحلال السلام في ليبيا، خلال مباحثات كانت أجرتها مع مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في العاصمة الإيطالية روما الشهر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط