الجهيناوي يطلع بومبيو على نتائج لقائه أطراف الأزمة في ليبيا

من اليمين رئيس المجلس الأعلى للدولة المشري ورئيس المجلس الرئاسي السراج ووزير الخارجية التونسي الجهيناوي ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح والقائد العام للجيش حفتر. (الإنترنت)

بحث وزيرا الخارجية التونسي خميس الجهيناوي والأميركي مايك بومبيو، العلاقات التونسية - الأميركية، والأوضاع في ليبيا.

وأطلع الوزير التونسي، نظيره الأميركي على نتائج الزيارات التي أداهما إلى كل من طرابلس وطبرق وبنغازي خلال شهري يونيو ويوليو 2018 ، في إطار مبادرة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، و«الجهود المبذولة لتهيئة المناخ المناسب لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل انتهاء السنة الحالية، وفقا لما تم الاتفاق عليه في اجتماع باريس»، بحسب بيان صادر عن الخارجية التونسية.

وأكد الوزيران «أهمية استقرار الأوضاع في ليبيا ودعم جهود الأمم المتحدة للإسراع بإيجاد حل توافقي وشامل للأزمة الليبية»، بحسب البيان.

ويجري الجهينّاوي زيارة رسمية إلى واشنطن لمدة ثلاثة أيام تنتهي اليوم السبت، بدعوة من نظيره الأميركي، لبحث  سبل دعم التعاون العسكري بين البلدين، خاصة في مجال مكافحة  الإرهاب وحماية الحدود.

وكان وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي التقى في 11 يونيو الماضي، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس، لمناقشة تفعيل الأطر القانونية للمعاملات التجارية خلال اجتماع اللجان المشتركة التي ستمهد لاجتماع اللجنة العليا للبلدين، بالإضافة إلى بحث متطلبات العملية الانتخابية التي هي أبرز مخرجات اجتماع باريس.

وفي سياق متصل، بحث الجهيناوي خلال لقائه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، في 12 يونيو الماضي، مخرجات اجتماع باريس وملف الاستفتاء على الدستور والإعداد للانتخابات، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

كما التقى الجهيناوي، في 17 يوليو الجاري القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، بمقر القيادة العامة بالرجمة قرب بنغازي، لبحث «العديد من المستجدات على مختلف الأصعدة المحلية والدولية»، بحسب بيان صادر عن القيادة العامة.

وزيرا الخارجية التونسي خلال لقائه نظيره الأميركي. (صورة من الخارجية التونسية)

المزيد من بوابة الوسط