رئيس هيئة الكهرباء: هذا هو سبب أزمة انقطاع التيار الكهربائي بالمنطقة الشرقية

رئيس الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة بالحكومة الموقتة المهندس فخري المسماري. (الإنترنت)

أكد رئيس الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة بالحكومة الموقتة المهندس فخري المسماري، أن المنطقة الشرقية تشهد مشكلة فقدان جزء من التيار الكهربائي نتيجة نقل الكهرباء لمسافات بعيدة عن طريق الأبراج من محطة شمال بنغازي إلى مناطق شرق البلاد وحتى الحدود الليبية المصرية.

وقال فخري المسماري لـ«بوابة الوسط» الجمعة إن «شبكة الكهرباء تتأثر نتيجة الانخفاض أو ارتفاع درجات الحرارة، وهو ما جعل استهلاك الكهرباء يتجاوز 750 ميغاوات ونتج عنه زيادة الأحمال».

وأضاف:«محطة شمال بنغازي هي النقطة المحورية والأساسية لتغذية الشرق الليبي وبها بعض المعدات التي تتجاوز الـ 25 عامًا وهذه المعدات تحتاج لعمرات وتعتبر مكلفة جدًا وغير مجدية لتهالك المحطة».

وتابع قائلاً: «لكننا في الفترة الراهنة ونحن نعتمد عليها لأنه لا يوجد  محطات بديلة لاستخدامها وإخراج محطة الشمال لصيانتها بشكل جذري من جديد، فنحن الآن نقوم بصيانة الوحدات بشكل مستمر، وهذا يأتي نتيجة وقوف التنمية وعدم استمرارها لمدة تصل إلى ثماني سنوات وهذا أمر غير طبيعي».

وأوضح المسماري أنهم «استطاعوا الحفاظ على استقرار الشبكة بشرق البلاد بعكس ما يحدث غرب ليبيا ،خصوصًا بعد تدخل بعض قادة الميليشيات المسلحة بطرابلس في عمل الإخوة بشركة الكهرباء وتدخلهم في طرح الأحمال ما أدى إلى حدوث مشاكل كبيرة لذلك أصدرنا الأوامر للتحكم بفصل المنطقة الشرقية عن المنطقة الغربية بشكل مؤقت لحين معالجة مشاكل التردد والشبكة، فنحن نريد المحافظة على استقرار الشبكة عبر (الزون إيريا) وهو فصل الجزء الذي به مشاكل عن الجزء السليم حتى تنتهي المشاكل سيتم ربطها من جديد».

ولفت المسماري إلى أنهم  في الوقت الحالي «يعانون من نقص إمدادات الغاز»، مشيراً إلى أنهم تواصلوا مع المؤسسة الوطنية للنفط بالخصوص وقال: «هم أيضًا لديهم مشاكل وصعوبة في صيانة بعض الأضرار ، لذلك جرى تخفيف توليد الكهرباء الأيام الماضية من محطات السرير ومحطة الزويتينة».

ورأى المسماري أن «الحل الوحيد هو استكمال مشاريع محطات التوليد خاصة أن الحكومة الموقتة أمرت بإنشاء محطات في طبرق وسوسة ولملودة وسمنو حيث جرى تجهيز الإجراءات وفي انتظار فتح الاعتماد الخارجي لتوريد المواد لاستكمال المحطات المذكورة».

ونوه المسماري إلى أنه بـ«حسب الدراسة اكتشفوا أن نسبة الزيادة كبيرة والأحمال حتى بوجود محطة سوسة وطبرق سيكون هناك عجز في الأعوام القادمة نتيجة للعمران والمباني والكثافة السكانية».

وتابع: «قررنا استكمال خطة التنمية وإنشاء محطة بمنطقة الحليس غرب بنغازي بقدرة إنتاجية قدرها 1123 ميغاوات بدورة مزدوجة لحل مشكلة الكهرباء والمياه»، بالإضافة إلى إنشاء «محطة لتحلية المياه وإنتاج الكهرباء بمنطقة بوترابة شرق بنغازي بقدرة 561 ميغاوات».

وأشار المسماري إلى أن هذه المحطات ستحل أزمة الكهرباء والمياه حيث زاد الطلب والاستهلاك بحكم التوسع العمراني الذي تشهده مدينة بنغازي وزيادة الكثافة السكانية بمنطقة سيدي خليفة وبلدة توكرة وضواحي المرج الغربية.