حملة تطوعية لترميم نادي الغوص البحري بطبرق

جانب من الحملة التطوعية بنادي الغوص

قام عدد من المتطوعين بمدينة طبرق، بحملة صيانة وترميم وتشجير مصيف نادي الغوص البحري بحي المنارة بمدينة طبرق ليكون متنفسًا للشباب والأطفال في أوقات فراغهم.

وقال مسؤول الحملة صالح بوسيف لـ«بوابة الوسط» إن «شباب مدينة طبرق يحاولون إحياء هذا المصيف الذي أصبح مكبًّا للقمامة والأوساخ وجمع متعاطي المخدرات في أوقات متأخرة من الليل». 

وأضاف: «قمنا بجمع بعض التبرعات ونقوم بعملية صيانة وترميم وطلاء وتشجير المصيف بمجهودات ذاتية وبسواعد أبناء مدينة طبرق بمختلف مؤهلاتهم وتخصصاتهم والذكريات الجميلة هي التي جمعتهم من جديد على مصيف الغوص بطبرق».

ولفت بوسيف إلى أن الحملة «تستقبل التبرعات والمساعدات من المواطنين سواء العينية أوالنقدية»، مشيراً إلى أن الحملة تهدف إلى «إقامة ملاعب رياضية كالتنس والطائرة وكرة القدم الشاطئية». 

ويعتبر مصيف نادي الغوص بطبرق من ضمن سلسلة مصايف متصلة ببعضها تمتد من كورنيش ميناء طبرق البحري للقاعدة البحرية إلى مصيف سان جورج مرورًا بمصيف نادي الغوص والليدو انتهاء بمصيف العودة العائلي، وكان هذا المصيف استراحة للملكة الراحلة فاطمة الشريف زوجة الملك الراحل إدريس السنوسي.

المزيد من بوابة الوسط