الأمم المتحدة: غرق 1500 مهاجر في البحر المتوسط منذ بداية العام

أفراد من خفر السواحل الليبي يحملون جثة مهاجر مات غرقا (أرشيف - رويترز)

قالت المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الجمعة، إن ما لا يقل عن 1500 مهاجر غرقوا في البحر المتوسط العام الحالي، لافتة إلى أن «أخطر طرق الهجرة هو الذي يصل بين ليبيا وإيطاليا».

وذكرت المنظمة أن إسبانيا، التي حلت محل إيطاليا كمقصد مفضل للمهاجرين، سجلت دخول نحو 21 ألف مهاجر منذ بداية العام، أي ما يزيد على العدد الكلي المسجل في العام الماضي.

وأضافت أن حوالي 55 ألف مهاجر إلى سواحل أوروبا منذ بداية 2018، مقارنة بأكثر من 111 ألفًا و753 مهاجرًا في الفترة نفسها من العام الماضي.

اقرأ أيضًا: «واشنطن بوست»: تعاون ليبيا ساهم في خفض أعداد المهاجرين إلى أوروبا

واستقبلت إيطاليا، التي أغلقت حكومتها الجديدة موانئها أمام سفن إنقاذ المهاجرين، نحو 18 ألفًا و130 مهاجرًا وصلوا عبر البحر من ليبيا منذ بداية العام، بينما توجه الباقون إلى اليونان ومالطا وقبرص.

وقال جويل ميلمان المتحدث باسم المنظمة في إفادة صحفية بجنيف: «من المهم ملاحظة أنه برغم الانخفاض الكبير في أعداد الواصلين إلى إيطاليا فإن معدل الوفاة لكل ألف شخص قد يكون عند أعلى نقاطه» منذ بدأت موجة النزوح.

اقرأ أيضًا: «هيومن رايتس» ترفض تسمية ليبيا «مكانًا آمنًا» للمهاجرين

وتعتبر ليبيا محطة للمهاجرين غير الشرعيين من مختلف الجنسيات في طريقهم إلى أوروبا، وتعاني الجهات المختصة نقصًا كبيرًا في الإمكانات لمحاربة مهربي وتجارالبشر والمهاجرين غير الشرعيين.

وفي إطار المناقشات للحد من الظاهرة، بدأ سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إجراء مشاورات أمس الخميس، لمناقشة مقترح المفوضية الأوروبية حول إنشاء مراكز مراقبة داخل أراضي دول الاتحاد ومنصات إنزال خارجها، في محاولات للتعاطي مع ملف الهجرة غير الشرعية.

المزيد من بوابة الوسط