رئيس الحكومة الإيطالية: أخبرت ماكرون أننا لن ندعم الانتخابات في ليبيا قبل إتمام المصالحة

رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي. (الإنترنت)

قال رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي، إنه أخبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن إيطاليا لن تدعم تسريع العملية الانتخابية في ليبيا، قبل إكمال عملية التوافق السياسي بين الفرقاء الليبيين.

وأضاف كونتي، في حوار مع صحيفة «كورييري ديلا سيرا» الجمعة: «نحن بشأن ليبيا نتصرف بطريقة منسقة بين وزراء الحكومة، وباستراتيجية واضحة، نحن على إدراك بأنها أولوية».

وتابع رئيس الحكومة الإيطالية: «أخبرت إيمانويل ماكرون أننا لن ندعم الإقحامات والهروب إلى الأمام، وأن الانتخابات في ليبيا، لن تتم إلا بعد المصالحة (..) في هذا الصدد ألمانيا تبقى واحدًا من محاورينا الأساسيين».

ورأى كونتي أن «مركز الاهتمام في هذه المرحلة هو ليبيا وشمال إفريقيا، كونها منطقة مزعزعة بسبب الحسابات الاستراتيجية الخاطئة للغرب»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وقال رئيس الحكومة الإيطالية: «نحن نحاول استعادة المركزية إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، بعد أن هُمِشت جراء التوسع شمالًا وشرقًا للاتحاد الأوروبي».

وتسعى الدبلوماسية الفرنسية إلى حث أطراف الأزمة الليبية إلى المُضي قدمًا باتجاه إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية قبل نهاية العام الجاري، فيما تواجه تلك المساعي تحديات عدة على الأرض.

وفي طرابلس قال الوزير الفرنسي خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخاجية محمد سيالة، إنه جاء للتذكير بالتزامات اتفاق باريس بشأن الانتخابات الرئاسية والتشريعية المتفق عليها ومشاركتها مع الذين لم يحضروا وفق رزنامة محددة بنهاية العام الحالي.

وتُراهن فرنسا على الانتخابات وتدافع عن موقفها إلى جانب المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، مخاطرة بإثارة حفيظة باقي الدول المؤثرة في ليبيا وأولاها إيطاليا.