تقرير أمني حذّر من تحركات مشبوهة قبل الهجوم على مركز شرطة العقيلة

إحراق إحدى السيارات أمام مركز شرطة العقيلة جراء الهجوم. (الإنترنت)

حصلت «بوابة الوسط» على تقرير أمني، حذّر من تحركات مشبوهة بمنطقة العقيلة التي شهدت فجر اليوم الثلاثاء، هجومًا مسلحًا استهدف مقر مركز الشركة بالمنطقة وأسفر عن مقتل عنصرين أمنيين وخلّف أضرارًا مادية فادحة.

وأحيل التقرير الأمني من رئيس نقطة شرطة العقيلة والتمركز الأمني بالمنطقة عبد الرحيم صالح أمحمد إلى رئيس مركز الشرطة في منطقة بشر (40 كلم غرب منطقة مرسى البريقة) الذي بدوره أحاله إلى مساعد مدير أمن أجدابيا للشؤون الأمنية

وقال رئيس نقطة شرطة العقيلة والتمركز الأمني عبد الرحيم صالح أمحمد في تقريره الموجه إلى رئيس مركز شرطة في بشر والمؤرخ يوم 23 يوليو الجاري برقم (1 / 6 قيد 687) بأن « مواطنًا ليبيًا حضر إلى التمركز الأمني العقيلة على تمام الساعة العاشرة والنصف صباحًا وكان يقود شاحنة نوع مرسيدس قدم بلاغًا عن وجود تمركز للدواعش على مسافة حوالي 10 إلى 12 كلم جنوب منطقة العقيلة باتجاه طريق منطقة مرادة»

وأضاف أمحمد أن «المواطن تم إيقافه من قبل تمركز الدواعش وسألوه هل يوجد لديه مياه بالخزان المحمول على سيارته مع ملاحظته أنهم يمتلكون سيارات صحراوية نوع (تايوتا بساط) وأخرى نوع (مفخرة)». وقام عناصر تنظيم «داعش الإرهابي بسؤال المواطن عن منطقة العقيلة هل يوجد بها مرتدين فأجاب المواطن لا أعلم فقالوا له سوف نتقم منهم بالذبح» وفق التقرير الذي اطلعت عليه «بوابة الوسط».

وذكر رئيس نقطة شرطة العقيلة والتمركز الأمني عبدالرحيم صالح أمحمد في ختام تقريره الأمني، أن المواطن أفاد بأن عناصر «داعش» الذين استوقفوه كانوا «يرتدون القيافة العسكرية» و«لهجتهم تميل إلى المنطقة الوسطى»، مشيرًا إلى أنه طلب من رئيس مركز شرطة بشر الرائد مفتاح رحيل المشيطي اتخاذ ما يلزم من تدابير أمنية حيال هذا الاستيقاف.

وأكد مصدر أمني لـ«بوابة الوسط» أن رئيس مركز شرطة بشر الرائد مفتاح رحيل، أحال التقرير المقدم على الفور إلى مساعد مدير أمن أجدابيا للشؤون الأمنية قبل الهجوم الإرهابي على بوابة ومركز شرطة في منطقة العقيلة (120 كلم غرب أجدابيا) «دون أن تلتفت إليهم وتضع التقرير موضع الاهتمام» وفق المصدر.

وقالت مصادر محلية وأمنية متطابقة إن 3 أشخاص على الأقل قتلوا، وأصيب آخرون فيما فقد الاتصال بأربعة آخرين، في هجوم نفذته مجموعة مسلحة على مركز شرطة العقيلة فجر اليوم، مشيرة إلى العبث بمحتويات مركز الشرطة وحرقه واستهداف عربات تابعة للمركز.

وأعلن مستشفى الشهيد أمحمد المقريف أجدابيا التعليمي المركزي وصول جثتين وثلاثة جرحى من قوات الجيش الليبي إثر الهجوم، وقال مدير مكتب الإعلام بالمستشفى، عطوة الجبالي، لـ«بوابة الوسط» إن المستشفى «استقبل شهيدين تابعين لغرفة عمليات أجدابيا وضواحيها، وهما عبد الرحيم عوض خالد محمد القبائلي وعثمان عيسى عثمان الزواوي».

وأضاف الجبالي أن المستشفى استقبل كذلك ثلاثة جرحى هم «علي جاد المولى الدرسي أحد أعضاء غرفة عمليات أجدابيا وضواحيها، ومحمد مفتاح فرج أحد أعضاء الكتيبة 106، وصالح فيتوري محمود أحد أعضاء الكتيبة 166 التابعة للقوات المسلحة للجيش الليبي»، مؤكدًا أن حالتهم الصحية مستقرة ويتلقون العلاج بالمستشفى.

رجال الأمن يتفقدون موقع الهجوم على مركز شرطة العقيلة. (الإنترنت)
أمنيين يتفقدون سيارة محترقة أمام مركز شرطة العقيلة جراء الهجوم. (الإنترنت)
مركز شرطة العقيلة الذي تعرض لهجوم فجر اليوم. (الإنترنت)