مقتل عامل تشادي جراء التعذيب على يد كتيبة «سبل السلام» في الكفرة

قال مصدر أمني في الكفرة إن عاملاً تشاديًّا يدعى محمد الزغاوي، قُـتل جراء التعذيب الذي تعرَّض له بعد اعتقال كتيبة «سبل السلام» السلفية له قبل أيام بمدينة الكفرة.

وأضاف المصدر، الذي رفض ذكر اسمه في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، أنّ الزغاوي اعتقلته عناصر تنتمي إلى كتيبة «سبل السلام»، ونُقل بعدها إلى مزرعة آمر الكتيبة عبد الرحمن هاشم، بعد أن وجهت إليه تهمة السرقة، وقال: «إن العامل تعرّض للتعذيب حتى الموت».

وأكد مصدر بمستشفى عطية الكاسح بالكفرة في تصريح إلى «بوابة الوسط»، استقبال جثة الزهاوي، مضيفًا أن تقريرالطبيب الشرعي لم يصدر بعدُ.

المزيد من بوابة الوسط