ممثلو مصراتة لوزير الخارجية الفرنسي: نحن مع الانتخابات بشرط

لودريان أثناء لقائه ممثلين عن مصراتة (بلدية مصراتة)

أعلن ممثلون عن مدينة مصراتة أن المدينة مع إجراء الانتخابات التشريعية في البلاد، لكنهم اشترطوا العمل على بعض الاستحقاقات المهمة، ومنها وضع الدستور والاستفتاء عليه.

جاء ذلك خلال لقاء جمع بالأمس وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان والسفيرة الفرنسية لدى ليبيا بريجيت كورمي، بعميد بلدية مصراتة مصطفى كرواد، وعلي أبوستة، وعبد الحميد فريفر عضوي المجلس، وسليمان الفقيه وفتحي باشاغا عضوي مجلس النواب عن المدينة، وجمال كرواد، وعائشة قليوان عضوي المجلس الأعلى للدولة الممثلين للمدينة.

استعرض اللقاء، وفق ما أوردت صفحة بلدية مصراتة على «فيسبوك»، الوضع السياسي الليبي بشكل عام، وتوضيح وجهة النظر الرسمية لمدينة مصراتة تجاه ما يدور من أحداث، خصوصًا حول العملية الانتخابية، وإمكانية إجرائها قبل نهاية العام، والوضع بصفة عامة من اتفاق باريس.

اقرأ أيضًا- مبادئ إعلان باريس بشأن ليبيا: انتخابات في 10 ديسمبر.. والإطار الدستوري قبل 16 سبتمبر

وكان اجتماع باريس بشأن ليبيا الذي شارك فيه رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، والقائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ورئيس الجلس الرئاسي فائز السراج، في مايو الماضي، دعا إلى ثمانية مبادئ لكسر جمود الأزمة الليبية بحضور ممثلي 20 دولة، إلى جانب المبعوث الأممي غسان سلامة.

وتضمنت المبادئ الثمانية إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات، واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل.

ودُعيت مصراتة إلى هذا الاجتماع، إلا أن وفد المدينة اعتذر عن عدم المشاركة، وبرر غيابه بـ «غياب المنهجية الواضحة لدعوة المشاركين».

المزيد من بوابة الوسط