«الردع الخاصة» تحرر طفلاً خطفته عصابة منذ شهرين.. وتقبض على خاطفيه

ألقت قوة الردع الخاصة القبض على عصابة مكونة من أربعة أشخاص خطفوا طفلاً لحظة خروجه من مدرسته، خلال امتحانات الشهادة الإعدادية رمضان الماضي، فيما كشفت التحريات أن الخاطفين هددوا أسرته بأن عليهم دفع 200 ألف دينار مقابل إطلاق نجلهم.

وقال الناطق الرسمي لقوة الردع الخاصة أحمد بن سالم، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن الطفل خُـطف من إحدى مدارس مدينة طرابلس خلال تأديته امتحان الشهادة الإعدادية في شهر رمضان.

وأضاف بن سالم: «إن الخاطفين ابتزوا والد الطفل وطلبوا منه فدية قدرها 200 ألف دينار مقابل إطلاقه» مشيرًا إلى أن «قوة الردع الخاصة قامت بتتبع العصابة، وإجراء التحريات التي كشفت تورط أحد أفراد العائلة في ختطف الطفل».

وأشار الناطق باسم قوة الردع إلى أن «قريب الطفل المتورط في خطفه هو مَن تواصل مع الثلاثة الآخرين ووضع الخطة لخطف الطفل وابتزاز عائلته».

وتابع: «المعلومات الأولية كانت تفيد بوجود الطفل في منزل بشارع ولي العهد، وعندما تمت مداهمة المكان وجدنا أن الخاطفين قاموا بتغيير مكانهم لكن تم القبض على أحد أفراد العصابة الذي أدلى بمعلومات حول باقي التشكيل، ما أدى إلى ضبطهم في منزل يقع بين منطقتي الفرناج وعين زارة وتحرير الطفل المخطوف».

وأكد الناطق باسم قوة الردع أن الطفل سلم إلى عائلته وهو بصحة جيدة، فيما تم استكمال عمليات جمع الاستدلالات وإحالة كل المتهمين للنيابة العامة.

المزيد من بوابة الوسط