زعيم الحزب الديمقراطي: إدارة الحكومة الإيطالية ملف الهجرة «فاشلة ودعائية»

الأمين العام للحزب الديمقراطي المعارض ماوريتسيو مارتينا

شنّ سياسي إيطالي معارض هجومًا على حكومة بلاده بشأن إدارتها ملف الهجرة، التي قال إنّها تسببت في تراجع مكانة إيطاليا على المستوى الأوروبي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن تصريحات الأمين العام للحزب الديمقراطي المعارض، ماوريتسيو مارتينا، الإثنين انتقد فيها سياسة حكومة ائتلاف (حركة خمس نجوم-رابطة الشمال) بشأن إدارة ملف الهجرة، واصفًا إياها بـ«الفاشلة والدعائية».

وقال مارتينا، الذي خلف رئيس الوزراء الأسبق ماتيو رينزي في قيادة الحزب على خلفية الهزيمة القاسية التي تلقاها في انتخابات مارس الماضي البرلمانية: «لم تُحقق إيطاليا مع حكومة جوزيبي كونتي أي تحسن في الأسابيع الأخيرة في إدارة تدفقات الهجرة»، متابعًا: «في الواقع، هناك تراجع خطير لإيطاليا على المستوى الأوروبي».

ورأى أمين عام الحزب الديمقراطي أنه «لا يوجد دور ريادي جديد لإيطاليا، وما حدث حتى الآن هو مجرد دعاية: فغرقى البحر المتوسط في تزايد، كما أن تجريم المنظمات غير الحكومية الناشطة في مجالات الإنقاذ لم تؤد إلا إلى تعقيد الوضع».

واختتم المعارض الإيطالي بقوله: «علينا أن نقولها واضحة جلية: سياسة هذه الحكومة لا تعمل إلا على تقويض المصالح الوطنية».

تصريحات ماوريتسيو مارتينا تزامنت مع منع خلاف أوروبي عميق بشأن مقاربات حل إشكالية الهجرة، ولا سيما مع تمسك إيطاليا برفضها أن تكون بلد الإنزال الوحيد للمهاجرين الذين تنقذهم وحداتها البحرية.

وخلال القمة الأوروبية في بروكسل نهاية يونيو الماضي اتفق القادة الـ28 للاتحاد الأوروبي على التفكير في «نقاط إقليمية لإنزال المهاجرين» في دول أخرى لمن يتم إنقاذهم في المياه الدولية، وهي الإشكالية التي لا تزال عالقة.