المشري: 4 عقبات في طريق تنفيذ مخرجات اجتماع باريس

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

طرح رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، أربع عقبات تواجه تنفيذ مخرجات اجتماع باريس التي تفضي إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل.

جاء ذلك خلال استقبال المشري، اليوم الإثنين، لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بحضور النائبين الأول والثاني ناجي مختار وفوزي العقاب، ورؤساء اللجان الدائمة بالمجلس، وذلك في مقر المجلس بالعاصمة طرابلس، لبحث آخر التطورات السياسية على الساحة الليبية.

وأشار المشري، وفق بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، إلى الدور الذي تلعبه فرنسا من أجل حل الأزمة الليبية، موضحًا أن الصراع في ليبيا بين فريقين، أحدهما يُؤمن بالمسار الديمقراطي ويتمسك به وآخر ضد هذا الخيار، مؤكدًا أن المجلس الأعلى للدولة ملتزم بكافة مخرجات لقاء باريس، ومشددًا في الوقت نفسه على رفض المجلس لأن تكون ليبيا ساحة للنزاع بين بعض الدول.

وأعرب عن مخاوف أعضاء مجلس الدولة من خلق بعض العراقيل التي يمكن أن توضع في طريق الاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات في موعدها المتفق عليه، مشيرًا إلى أن تخوّفه مرده إلى أربعة عوامل، الأول «عجز مجلس النواب عن جمع أعضائه المائة والعشرين في نصاب قانوني لإصدار قانون الانتخابات»، والثاني «المخاوف المتعلقة بالتلاعب بسجل الناخبين»، وثالثًا «قدرة المرشحين على تقديم أنفسهم بصورة تنافسية صحيحة»، والرابع «القبول بنتائج الانتخابات من جميع الأطراف».

وأكد رئيس مجلس الدولة أهمية الدور الفرنسي في الدفع بالعملية السياسية في ليبيا من خلال ممارسة نفوذها على بعض الأطراف المعرقلة لتنفيذ هذا الاتفاق، وضرورة أن تكون فرنسا على مسافة واحدة من جميع الأطراف الفاعلة الموقعة على إعلان باريس.

من جهته أكد «لودريان» أن مخرجات اتفاق باريس حظيت بالدعم الدولي، مشددًا على أن «الحل يجب أن يكون سياسيًا من خلال تنفيذ إعلان باريس، والالتزام بالاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات المغربية، الذي يضمن، إذا ما تم تنفيذه، توحيد المؤسسات السيادية في الدولة وإلغاء المؤسسات الموازية، والمباشرة في عملية الاستفتاء على الدستور وخلق قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات».

وتسعى الأطراف الدولية والإقليمية إلى مساعدة ليبيا لتحقيق مصالحة وطنية لتنفيذ مخرجات اجتماع باريس الذي يستهدف إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل.

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان