الجهيناوي: تونس تدعم كل المبادرات الهادفة إلى تقدم المسار السياسي في ليبيا

خميس الجهيناوي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في تونس أمس الأحد. (الإنترنت)

قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي لنظيره الفرنسي جان-إيف لودريان، إن بلاده تدعم كل المبادرات الهادفة إلى التقدم بالمسار السياسي في ليبيا.

وأوضح الجهيناوي، في ختام زيارة خاطفة قادت لودريان إلى تونس أمس الأحد، قبل حلوله في طرابلس، أن لقاء الوزيرين كان مناسبة لاستعراض مستجدات الوضع في ليبيا، ومدى تقدم الاستعدادات لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المزمع عقدها قبل نهاية السنة الجارية، وفقا لمخرجات اجتماع باريس في 29 مايو 2018 .

وحسب وزارة الخارجية التونسية في بيان لها اليوم الإثنين، فقد أطلع الجهيناوي في هذا السياق نظيره الفرنسي على نتائج الزيارات الثلاث التي أداها منذ 11 يونيو 2018 إلى كل من طرابلس وطبرق وبنغازي، واللقاءات التي أجراها مع مختلف الأطراف الليبية التي حضرت اجتماع باريس.

وأبرز الوزير التونسي تطلع تونس وحرصها على استقرار الأوضاع في ليبيا، مؤكدا دعمها لكل المبادرات الهادفة إلى التقدم بالمسار السياسي في هذا البلد الشقيق، وفقا لخطة الطريق الأممية التي يعمل على تنفيذها المبعوث الأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الفرنسي إلى ضرورة المضي قدما في العملية السياسية في ليببا، وفقا لمخرجات اجتماع باريس التي تنص على إجراء انتخابات في ديسمبر.

واوضح لودريان أن زيارته ليبيا تهدف إلى دعم تنفيذ خريطة الطريق، التي أقرت في اجتماع باريس في 29 مايو الماضي.

والتقى لودريان فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني ووزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد سيالة صباح اليوم الإثنين، تتبعه سلسلة اجتماعات مع مختلف الفاعلين السياسيين في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط