اتحاد الطلبة يستنكر الاعتداءات المتكررة على كليات جامعة سبها

استنكر اتحاد عام طلبة جامعة سبها، السبت، الاعتدات المتكررة على كليات الجامعة من قبل من وصفهم بـ«ضعاف النفوس» الذين يستغلون الوضع الأمني الهش بالمدينة، والتي كان آخرها إطلاق نار على كلية الآداب ما أدى إلى إصابة طالبين بجروح.

وذكر اتحاد الطلبة في بيان أن حادثة إطلاق النار على كلية الآداب «ليست المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق النار والاعتداء على الكلية».

وأشار فى البيان إلى أن «رئيس جامعة سبها ووزير التعليم منشغلان فى مراقبة امتحانات الشهادة الثانوية، متناسين أن طلبة جامعة سبها هم جزء من منظومة التعليم العالي، ولهم الحق في التعليم بعيدًا عن هذه الخروقات».
واستغرب اتحاد طلبة جامعة سبها ما وصفه بـ«صمت الجهات الحكومية والرسمية تجاه ما حدث ويحدث لطلبة الجامعة»، مؤكدًا وقوفه وتضامنه مع أهالي الطلبة المصابين، ومطلبهم المشروع لإلقاء القبض على الجناة وتسليمهم للعدالة.

وقال مدير أمن سبها العميد الساعدي امحمد لـ«بوابة الوسط» اليوم السبت، إن المديرية نشرت عددًا من أفراد الأمن والآليات أمام مقر كلية الأداب بعد حادثة إطلاق النار.