المفوضية الأوروبية تعلق على تصريحات السراج بشأن مراكز إنزال المهاجرين في ليبيا

مهاجرون في عرض البحر. (أرشيفية: الإنترنت)

حاولت المفوضية الأوروبية التخفيف من وطأة تصريحات رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، التي عبّر فيها عن رفضه القاطع لمقترح بروكسل إقامة منصات إنزال للمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا.

وقالت بروكسل إنها لم تطلع على هذا التصريح، رافضة بطبيعة الحال وصفه بـ«الخبر السيء» بالنسبة لها.

وأكدت الناطقة باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ناتاشا برتود، أن «الأمر يتعلق بما سيتقدمون به من مقترحات، وأنهم يعملون حالياً مع منظمة الهجرة العالمية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لبلورة أفكارهم».

وأشارت إلى أن المفوضية ستعلن الأسبوع القادم عن مقترحات محددة بشأن منصات الإنزال سواء داخل أراضي الاتحاد أو خارجه، في متابعة لقرارات القمة الأوروبية التي انعقدت في 28 و29 يونيو الماضي، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وترى دوائر صنع القرار الأوروبية أن كل ما يتم طرحه حالياً هو حلول مؤقتة وأن الحل المستدام لمسألة الهجرة واللجوء يتمثل في إصلاح نظام دبلن، وهي المهمة التي تواجه عثرات كثيرة بسبب تباعد وجهات النظر بين الدول الأعضاء.

وكانت مسألة إقامة منصات إنزال قد استقبلت بصورة سلبية من قبل عدد من دول جنوب المتوسط، إذ سبق لتونس أن أعلنت عن رفضها التام للفكرة.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قال إن ليبيا ترفض خطط الاتحاد الأوروبي الرامية لإنشاء مراكز مهاجرين على أراضيها لمنع طالبي اللجوء من الوصول إلى غرب أوروبا، مؤكدًا أنها لن ترضخ للإغراءات المالية.

وأضاف السراج في تصريحات لصحيفة «بيلد» الألمانية اليومية واسعة الانتشار في مقابلة نُشرت اليوم الجمعة «نحن نعارض قطعًا ما تريد أوروبا رسميًا أن نفعله بإيواء المهاجرين غير الشرعيين الذين لا يريد الاتحاد الأوروبي استقبالهم».

المزيد من بوابة الوسط