قزيط يؤيد موقف المجبري ويقترح نقل المؤسسات السيادية خارج طرابلس

عضو مجلس الدولة أبو القاسم قزيط

أعرب عضو مجلس الدولة أبو القاسم قزيط، اليوم الخميس، عن تأييده لتصريحات نائب رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري بشأن «سيطرة المليشيات على القرار الحكومي في عاصمة البلاد».

وقال قزيط في تصريح إلى «بوابة الوسط»: «لن نقبل بحكومة يغيب عنها أهل الشرق مهما كانت الاعتبارات»، معتبرًا أن الحل يتمثل في ضرورة إيجاد «ترتيبات أمنية جديدة وحاسمة في عاصمة البلاد».

وتابع: «إذا كان المجلس الرئاسي الحالي عاجزًا عن ذلك، فيجب إعادة هيكلة المجلس، بحيث يكون قادرًا على إعادة الترتيبات الأمنية بشكل حقيقي». 

ولتحقيق هذه الأهداف اقترح قزيط «نقل الحكومة والمؤسسسات السيادية بعيدًا عن سيطرة المليشيات في العاصمة، سواء في سرت، جادو، الخمس، وهي مناطق بعيدة عن سيطرة المليشيات يمكن أن تمارس فيها الحكومة عملها بشكل مؤقت حتى تتمكن من تنفيد ترتيبات أمنية تخفظ استقلال القرار الحكومي».

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري أعلن أمس الخميس «انسحابه من المجلس الرئاسي»، معتبراً أن العاصمة طرابلس «لم تعد ساحة للعمل السياسي».

وقال المجبري لقناة «ليبيا الحدث» إن «الميليشيات في طرابلس تسيطر على المشهدين الأمني والعسكري وقضت على أي أمل لحماية حكومة الوفاق».

كما طالب المجبري من وزير المالية المفوض أسامة حماد «الانسحاب من حكومة الوفاق الوطني»، مشيراً إلى أن «قرارات المجلس الرئاسي ورئيسه فائز السراج متأثرة ومرتبطة بالميليشيات في طرابلس».

المزيد من بوابة الوسط