في العدد 139: قراءة في ما وراء إحاطة سلامة.. وتنامي «المدخلية».. وأزمة الثانوية العامة

العدد 139 من جريدة «الوسط» الصادر الخميس، 19 يوليو 2017. (بوابة الوسط)

صدر اليوم العدد «139» من جريدة «الوسط»، وسلطت القصة الرئيسية للعدد الضوء على ما وراء إحاطة المبعوث الأممي إلى ليبيا لمجلس الأمن الدولي، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة (فيديوكونفرانس) من مقر البعثة في العاصمة طرابلس، مستعرضاً خلالها تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية وجهود الفريق الأممي العامل في ليبيا خلال الشهرين الماضيين.

واكتسبت الإحاطة الجديدة أهمية خاصة ليس على صعيد الرسائل التي حملتها فحسب، بل كونها جاءت بعد أسبوع من نزع فتيل أزمة «الهلال النفطي»، إذ كانت آخر إحاطة قدمها المبعوث الأممي أمام مجلس الأمن في 21 من مايو الماضي، ركز خلالها على ملف الانتخابات الليبية وأهمية وضع جدول زمني لها.

للاطلاع على العدد 138 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وفي تقرير مفصل ألقت «الوسط» على التوسع الحركي للسلفية المدخلية في ليبيا خلال الفترة الأخيرة، بعدما شهدت بعض المساجد في الشرق والغرب حضوراً بارزاً، يضاهي وجودهم السياسي والعسكري في مختلف المناطق، ما اعتبره البعض مؤشراً خطيراً على مستقبل وجودهم الآخذ في التنامي بدرجات كبيرة.

كما سلطت جريدة «الوسط» الضوء على المأزق الذي وقعت فيه وزارة التعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة التي انطلقت في كافة ربوع ليبيا السبت الماضي، على خلفية عدم استكمال عدة مناطق للمناهج الدراسية التي تضمنتها أسئلة الامتحانات، لأسباب أمنية في السابق، وهو ما دفع بالوزارة للبحث عن آلية لتفادي تعرض عدد من الطلاب للظلم، فضلًا عن وجود مدارس لم تدرس فيها بعض المواد من الأساس خاصة في الجنوب الذي شهد مواجهات أمنية.

للاطلاع على العدد 138 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وركزت الصفحات الاقتصادية على التطورات الأخيرة التي ألقتها أزمة خطف أربعة من موظفي شركة أكاكوس التي قادت إنتاج حقل الشرارة إلى التراجع إلى 125 ألف برميل يومياً، بينما يتراوح إنتاجه في ظروف غير استثنائية بين 200 و300 ألف برميل يومياً، كي يلازم ليبيا سوء الحظ في إنتاج النفط.

وفي صفحة الفن فيمكنكم مطالعة هذا الحوار الذي أجرته «الوسط» مع الفنان الشاب عبدالله المدير، صاحب الصوت القوي والحس المرهف، والذي تميز بحسن أدائه للأغنية الوطنية التي تحتاج إلى صدق الأداء وقوة الصوت، وبدايته كانت من خلال المهرجانات المدرسية في العام 1997، وتحصل على الترتيب الأول في أكثر من مسابقة في تلك الفترة، أبرزها مهرجان مدرسة النور الابتدائية في بنغازي، ومن ثم تطور صوته ليصبح أحد أهم المطربين الشباب في ليبيا، نلتقيه في هذا العدد لنقف معه في عدة محطات غنائية.

للاطلاع على العدد 138 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

أما صفحات الرياضة فألقت الضوء على الخلافات بين ناديي أهلي طرابلس وبنغازي من جهة واتحاد الكرة من جهة أخرى والتي دخلت منعطفًا جديدًا، بعدما اتفقا على تقديم شكوى مشتركة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» ضد تجاوزات الاتحاد برئاسة جمال الجعفري، وهو ما يضع الملف أمام احتمالات أقلّها حدة زيادة التوتر بين الطرفين، إنْ لم تصل لعقوبات حال تصاعدها.

المزيد من بوابة الوسط