مظاهرات بن قردان تجبر الجانب الليبي على غلق معبر رأس جدير

معبر رأس جدير. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد مدير معبر رأس جدير، العميد عبدالسلام العمراني، اليوم الأربعاء استمرار إغلاق المعبر من الجانب الليبي.

وقال العمراني، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن المعبر أغلق بعد تأكيد من وزير الداخلية، من أجل سلامة المواطنين الليبيين المغادرين إلى تونس، لوجود متظاهرين من مدينة بن قردان يعرقلون مرور السيارات الليبية، بعد تشديد الخناق على مهربي الوقود إلى تونس.

وأضاف العمراني: «يسمح للسيارات الخاصة العائدة من تونس إلى ليبيا بالعودة بشكل طبيعي، بعكس سيارات النقل التي يمنع المتظاهرون عودتها، الأمر الذي أجبرهم على العودة عبر معبر ذهيبة وازن الحدودي».

وأكد أن سيارات الإسعاف التي تنقل حالات مرضية يمكنها دخول الأراضي التونسية، ولا توجد ضدها مضايقات كبيرة من قبل المتظاهرين.

ونوه إلى أن معبر رأس جدير فتح يوم الإثنين الماضي لمدة ساعة واحدة، ثم أعيد إغلاقه بسبب استمرار أعمال الشغب من قبل المتظاهرين في الجانب التونسي.

يذكر أن عددًا من أهالي منطقة بن قردان أطلقوا حملة و«هاشتاج » على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان «سيب إنسيب».

وأظهرت الحملة عددًا من الشباب في تسجيلات فيديو يطالبون بالسماح بدخول الوقود الليبي، والأجهزة الإلكترونية المدعومة إلى الأراضي التونسية من قبل التجار باعتبارها المورد الاقتصادي الوحيد لأهالي المدينة.