العثور على ناجية وجثتين قبالة سواحل ليبيا

عثر رجال إنقاذ من منظمة «برواكتيفا أوبن آرمز» الإسبانية غير الحكومية على امرأة ما زالت حية إضافة إلى جثتين على قارب مطاطي فرغ منه الهواء، قبالة ليبيا، فيما وجهوا أصابع الاتهام إلى خفر السواحل الليبيين الذين نفوا أن يكونوا تركوا هؤلاء ليواجهوا مصيرهم في وسط البحر.

وقالت المرأة التي عُثر عليها حية إنّ اسمها جوزيفا وعمرها 40 عامًا وهي من الكاميرون في غرب أفريقيا.

وشوهد القارب المطاطي على بعد نحو 80 ميلاً بحريًا شمال شرق طرابلس وكان فارغًا من الهواء بالكامل، ولم يتبق منه سوى بعض الألواح التي كانت لا تزال عائمة.

وكان رجال الإنقاذ الإسبان الذين عادوا إلى المنطقة بعد أسابيع من الغياب، قد تفقّدوا الموقع بعد سماعهم تبادلاً حصل مساء الإثنين عبر الأثير بين سفينة شحن بنمية ومركب تابع لخفر سواحل ليبيا ويتعلق بوجود قارب يواجه مصاعب.

واتهمت المنظمة غير الحكومية الإسبانية خفر سواحل ليبيا بمساعدة المهاجرين الذين كانوا على متن القارب المطاطي وبالتخلّي عن امرأتين وطفل.

المزيد من بوابة الوسط